دمشق والياسمين

جاء في(الروض المعطار في خير الأقطار) ” دمشق هي قاعدة الشام، ودار بني امية سميت باسم صاحبها الذي بناها وهو: دمشق بن قاني بن مالك بن ارفخشد بن سام بن نوح. وقيل: سميت باسم (دماشق بن غرود بن كنعان). وقال مؤرخ أخبار العجم: في شهرايار بنى( دمشوش) الملك مدينة (جلق) وهي مدينة دمشق، وحفر نهر

مناجاة في عنب الشام

مناجاة في عنب الشام دمشق عرائش ودوال… والعنب الجميل يتعلق بأخشاب السقالة التي تستكين عليها الدالية فوق ” المشرقة المشقية” أو بأخشاب الشجر الباسق…في الدار العربية… وبعد ان يسري النسغ في دوالي الشام… وتستشعر الجفنات بدفء الربيع…تتفتح الأوراق… وتظهر نموات العناقيد التي سرعان ماتتحول الى ثمار خضراء ندعوها نحن أهل الشام “الحصرم”.. .حين ينور “المنثور”