القديس مكاريوس المصري

القديس البار مكاريوس الكبير المدعو المصري

القديس البار مكاريوس الكبير المدعو المصري ألقابه واسمه ألقاب عديدة أسبغها المهتمّون على القديس مكاريوس، قالوا إنه “اللابس الروح” وقالوا إنه “المصباح المضيء” وقالوا إنه “الشاب الحكيم”. اعتبروه بمثابة نبي ومخيف للأرواح المضلّة ورفيق للشاروبيم من البداية إلى النياحة. تسربل التواضع كالثوب، وكان وجهه يلمع كالشمس أحياناً، وكان رسول زمانه كبطرس وبولس. اسمه، مكاريوس، يعني

تذكار جامع لرئيسي الملائكة ميخائيل وجبرائيل وسائر القوات السماوية عادمة الاجساد…

توطئة منذ أقدم الأزمنة وللملائكة في العبادة ذكر، ولها في حياة العابدين دور وأدوار حتى يكاد لا يخلو أكثر أسفار العهد العتيق من وقفة عندها إشارة إليها. غير أنّه كان دائما ثمّة خطر أن يغفل القوم طبيعة الملائكة الشفافة التي يفترض أن تشير إلى السيد الرب دون أن تشهد لنفسها. فإذا ما وقف الناس عندها،

شارلز رسل مؤسس شهود يهوه

شهود يهوه…

شهود يهوه – كلنا نسأل عندما نسمع عن شهود يهوه من هو يهوه؟ ومنهم هم شهوده؟؟؟ – يهوه هو الله في العبرية… اي هم شهود الله…وهذا بطرح بسيط …! مقدمة عامة يحمل شهود يهوه دعوة انبثقت من المسيحية ظاهريا، ثم ابتعدت عنها آخذة لنفسها مفاهيم مغايرة، واطراً خاصة. وقد تضاربت الآراء في تعريف شهود يهوه