ابانا الذي في السماوات... صلاة مع الشموع الموقدة

قل أبانا الذي في السماوات…

قل أبانا الذي في السماوات… قل أبانا، حتى ولو كنت لاتحيا كإبن، علك تتذكر أن الله أبوك. قل الذي في السماوات، حتى ولو كنت لاتفكر إلا في الأرضيات، علّ ذهنك يرتفع الى السماويات. قل ليتقدس اسمك، حتى ولو كنت تمجد اسمك أنت، علك تنتبه الى أن اسمك من دون الله لامكان له. قل ليأت ملكوتك،

الصلاة الربانية

أبانا الذي في السموات …

أبانا الذي في السموات … (قصة روحية) دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها صباح كل يوم، وهي في طريقها إلى عملها، وجلست على احد مقاعد الكنيسة، اعتادت ان تجلس عليه دوماً في صلاتها اليومية، وابتدأت كعادتها بالصلاة الربانية فقالت: “أبانا الذي في السموات…” وهنا سمعت صوتاً يقول لها: “نعم أنا هو ماذا تريدين؟” قالت بذعر:

التضرع

أبانا الذي في السموات

أبانا الذي في السموات (قصة روحية) دخلت إحداهن إلى الكنيسة للصلاة كعادتها و جلست على احد مقاعد الكنيسة و ابتدأت بالصلاة: “أبانا الذي في السموات… و هنا سمعت صوتاً يقول لها:” نعم أنا هو ماذا تريدين؟” قالت بذعر:” أنا هنا لأتلو الصلاة الربانية…” فقال لها: “اعرف فأنا أراك تأتين كل يوم، على أية حال أكملي

” إكنزوا لكم كنوزاً في السماء…”

” إكنزوا لكم كنوزاً في السماء…” يحكى أن أحد الرهبان السائحين و بعد مسير طويل في ديار الرب الواسعة (الراهب السائح من الذين يتجولون في كل مكان ينشرون الروحانيات، ويعلمون المؤمنين الايمان الحق بدون الارتباط في اديار او قلالي رهبانية ويكتفون بالنذر اليسير من القوت الضروري وينامون في العراء، ويُدفنون في المكان الذي يموتون فيه

الراعي الأكبر

حكاية روحية، وعبرة… جاء شاب في مقتبل العمر الى كاهن كنيسة الرعية التي ينتمي اليها، وكان يشعر بضيق شديد، وقال له: “يا ابت الجليل إن نفسي تواقةٌ إلى ارتكاب الذنوب، وتدفعني الى المعاصي، حيث تزيِّنها وتُظهرها لي على انها جميلة جداً، أنا جئت ملتمساً نصحك وعونك، فماذا أصنع يا ابتي.؟” تقبله الأب ببشاشة ولاطفه، وأعرب