مجدي يسي .. توبة معاصرة

مجدي يسي…توبة معاصرة

مجدي يسي .. توبة معاصرة 4/11/1958 من 3 سنين سجن .. الي الاعدام !! كان مجدي طالباً فى الجامعة وكان يواظب على الحضور إلى الذهاب إلى كنيسة مارمرقس بشبرا (مصر) و كان مواظباً على الأعتراف عند أب أعترافه أبونا ميخائيل إبراهيم… كان فخ المعاشرات الردئية هو الفخ الذى نصبه الشيطان لمجدي .. حيث تعرف فى

هل أيقونة “العائلة المقدسة” أيقونة هرطوقية؟

هل أيقونة “العائلة المقدسة” أيقونة هرطوقية؟ الجواب على هذا السؤال نقول نعم لكن لم؟ نقول نعم لأن كل الأيقونات التي يظهر فيها البار يوسف، كما لو كان يحتضن العذراء مريم والطفل يسوع، هي أيقونات مخالفة للعقيدة الارثوذكسية المستقيمة الرأي، بالتالي هي هرطوقية لا يجب على المؤمن وغير المؤمن شراءها أواقتناءها ولا توقيرها، لأن من وراء

” ولما حل ملء الزمان…”

” ولما حل ملء الزمان…” تجسد كلمة الله، هو أهم حدث في تاريخ الإنسانية لا يوجد أي حدث آخر جدد الجنس البشري وطبائعه أبداً… ميلاد يسوع المسيح، كلمة الله المتجسد، هو إعلان الله ذاته للإنسان وهو الدليل الأعظم على محبة الله للإنسان… بالرغم من أن الإنسان تسلم هبات عديدة من الله في بداية الخليقة إلا

ميلاد الرب يسوع في الكتب الاسلامية

ميلاد الرب يسوع في الكتب الاسلامية ” فأجاءَ (مَريَمَ) المخاض الى جذع النخلة قالت ياليتني مت قبل هذا وكنت نسياً منسياً ” (سورة مريم) تمهيد يشكل ميلاد الرب يسوع اهم حادثة على الاطلاق في تاريخ البشرية، لذا يبدأ معه التاريخ والتأريخ… ميلاد السيد له المجد شكل منعطفاً في مسير الانسانية التي كانت بحاجة ماسة الى

” الذي من أجلنا نحن البشر… نزل من السماء وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء وتأنس…”

في إشراقه نصف الليل للألفين و خمس عشرة سنة خلت، حل “ملء الزمان” و قَدِمَ كلمة الله الى ارضنا “مولوداً من عذراء .. مولوداً تحت الناموس، ليفتدي الذين تحت الناموس لننال التبني…” صارت لنا العذراء أرضاً مباركة فقبلت طلّا به ترطبت يبوسة جنسنا الذي كان قد شاخ…” غدت لنا العذراء الطاهرة مريم أرضاً صالحة في