اضطهاد المسيحيين في سورية

اضطهاد المسيحيين في سورية توطئة قبل 2015 سنة، وفي مثل ايامنا هذه، سار الرب يسوع درب الآلام وهو يحمل صليبه الضخم على كتفه تحت سياط الجلادين الرومان مترافقاً مع سخرية وهزء اليهودا لذين صاحوا وبملء حناجرهم جواباً عن سؤال بيلاطس” اصلبه اصلبه دمه علينا وعلى اولادنا…” في قمة الجمجمة أو الجلجلة حمل الربُ صليبه، الربُ

النقشبندية…

النقشبندية… التأسيس والفكر… النقشبندية هي اسم شهير في عالم التصوف في الاسلام والتصوف هو مقاربة للرهبنة في المسيحية حيث انه لا رهبنة في الاسلام. ترجع في أصولها إلى الشيخ “بهاء الدين محمد بن محمد البخاري” المعروف بـ”شاه نقشبند”(1317-1389) في بخارى بأوزبكستان، في القرن الرابع عشر الميلادي.ويعود تاريخها في بلاد الرافدين الى العصر العباسي. يصف أنصار

اليزيدية واليزيديون

المقدمة اليزيدية او الازيدية هي مجموعة دينية، تعيش في منطقة الشرق الأوسط، يعيش أغلب أتباعها قرب الموصل، ومنطقة سنجار في العراق، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا وفي سورية، وايران وجورجيا وأرمينيا …هي عبادة الشيطان بحسب العلماء المسلمين الأقدمين ويمثل اليزيديون مجموعة عرقية دينية مميزة في الشرق. ولئن بدا اليزيديون، اليوم ، شبه متأكردين، فإن دينهم،

الآشوريون والكلدان

الآشوريون والكلدان المقدمة الآشوريون والكلدان تسميتان لشعبين تاريخيين من الشعوب العربية التي سكنت منطقة بلاد الرافدين وهي واحدة من الهجرات العربية التي وفدت من جنوب الجزيرة العربية وأسست ممالك عظيمة، ولعبت دوراً خطيراً في تاريخ المنطقة العربية في بلاد الشام وبلاد الرافدين ولكنها حالياً تمثل مجموعتين مسيحيتين شرقيتين متراصتين كانتا مجموعة مسيحية واحدة إلى منتصف