دمشق أول مدينة في العالم بتوزيع المياه

تمهيد “دمشق أقدم مدينة في العالم” عبارة نقرأها في مقدمة كل بحث يدور حول مدينة دمشق، رغم ان هذه المدينة متاخمة لصحراء جافة ممتدة العمق ويحتضنها جبل       ( قاسيون) الجاف الذي ليس فيه حياة، إن السر في ذلك هو الترابط العضوي والحضاري بين مدينة دمشق وذلك النهر العظيم بردى الممتد من نبعه

دمشق والياسمين

جاء في(الروض المعطار في خير الأقطار) ” دمشق هي قاعدة الشام، ودار بني امية سميت باسم صاحبها الذي بناها وهو: دمشق بن قاني بن مالك بن ارفخشد بن سام بن نوح. وقيل: سميت باسم (دماشق بن غرود بن كنعان). وقال مؤرخ أخبار العجم: في شهرايار بنى( دمشوش) الملك مدينة (جلق) وهي مدينة دمشق، وحفر نهر

بيت عريق مما بقي من بيوت القصاع على سكة الترامواي

انا ودمشق… ذكريات الطفولة…

دمشق ياحبيبة ، انت الحب والهوى انت مسرى الطفولة والحياة والى ترابك الطاهر الإياب… تأصلت يادمشق محبتك في قلبي مذ وعيتك…  عندما بدأت قدماي تحملاني متجولاً بين أزقتك وحواريك، عندما بدأ يدغدغ سمعي خريرماء عين الشرش قرب بيتنا  في دخلة عين الشرش بالقصاع، والمعروفة بدخلة الفاعور (نسبة الى تاجر البناء الحمصي الذي بناها بيوت عربية متلاصقة