أضواء على الأوقاف الأرثوذكسية في ابرشية دمشق…

أضواء على الأوقاف الأرثوذكسية في ابرشية دمشق… بحث تاريخي يسلط الضوء على بعض اوقاف ابرشية دمشق الأرثوذكسية وسواها مقدمة لابد بداية من الاضاءة يسيراً على تاريخ وواقع الكرسي الأنطاكي المقدس – يتجذر الكرسي الأنطاكي المقدس في بلاد الشام، وقد شكل ابناؤه عبر التاريخ أديم أرضها منذ فجر المسيحية، إذ يعود الوجود المسيحي في دمشق الى

لطباعة العربية في أوروبة

الطباعة العربية في أوروبة تمهيد مما لاشك فيه ان اختراع الطباعة كان ثورة معرفية وضعت البشرية على معارج الحضارة وصولاً الى واقعنا الحالي…  هي من أعظم تجليات الوعي البشري. ولكن الكتابة هي التي قد جعلت الانسان يؤرخ ماعبر به عن تفوقه على المخلوقات الأخرى الكثيرة التي تعيش معه على الأرض وهو الأمر الطبيعي فهو الكائن

الدكتور ميخائيل مشاقة

الدكتور ميخائيل مشاقة عبقري من العباقرة الأعلام في شتى المجالات، خصه الله بالعبقرية لينعم المجتمع بمواهبه، فان كان الفضل للقرية التي ولد فيها، فالفضل ايضاً للمدينة التي ترعرع فيها ومنها اكتسب نبوغه وعبقريته، وفي قولنا هنا قياس على ان ليست الأم من تلد اولادها فقط بل الأم التي هي تربيهم. البيئة الاجتماعية الدمشقية التي صاغت

جرجي مرقص بلباسه الروسي الرسمي

العلامة جرجي مرقص الدمشقي

العلامة جرجي مرقص الدمشقي تمهيد هو علم من اعلام العلم والاستشراق والأدب والشعر في الثلث الاخير من القرن التاسع عشر ومطلع العقد الاول في القرن العشرين.   وكان له دور فعال في كنيستنا الأنطاكية في القرن التاسع عشر واوائل القرن العشرين فهو دمشقي عاشق لدمشق ، وقد حاز الجنسية الروسية بفضل ماقدمه لها من خدمات

العلامة المؤرخ الخوري عيسى أسعد …

العلامة المؤرخ الخوري عيسى أسعد تمهيد علمنا من الأعلام القلائل الذين فرضوا ذاتهم باقتدار على ساحة العلم والمعرفة، وفي الكنيسة الأنطاكية، وعلى مقدار الوطن السوري، بنى ذاته بذاته معرفياً وعلمياً ولاهوتياً صار علماً وقامة فهو مؤرخ ثبت دقيق، ساح في الوطن السوري وشاهد بأم العين ودقق الحجر والآبدة وكتب عنها بكل نزاهة وموضوعية,,, كما فعل