ايقونة القيامة

المسيح قام…حقاً قام

  المسيح قام…حقاً قام عبارة ولا اروع عبق بها جو المشرق لنيف والفين من السنين ابهجت وتبهج وستبهج كل نفوس المؤمنين بالقيامة… كانت هذه العبارة وحدها في الكنيسة الأولى مجمل الايمان المسيحي موجزاً، لأنها تؤكد حقيقة المسيح يسوع وحقيقة قيامته من بين الموات، وبالتالي تؤكد حقيقة قيامة كل منا نحن البشر. فكما ان نور الصباح،

تأملات فصحية

تأملات فصحية… ” فلتفرح السماوات وتتهلل الأرض بلياقة واجبة، وليعيد العالم الذي يرى والذي لايُرى، لأن المسيح قد قام سروراً مؤبداً.”ً (قانون الفصح المجيد) – اليوم قُهر الموت، وهوت سلطة الشر وتبددت غلبة الجحيم، اليوم حان لنا ان نردد النبؤة الآتية مع بولس الهامة بين الرسل:” اين شوكتك ياموت؟ أين غلبتك ياجحيم؟” (كور:15-55)