ذئاب بثياب حملان

شهود يهوه…أعداء الله

شهود يهوه…أعداء الله أعداء الله أعني بهم “شهود يهوه”، فهم أعداء الله بلا منازع. وذلك لأنهم يحاربون رعيّة ابنه الوحيد، إذ يقتحمون بيوت المؤمنين -وخصوصاً من هم قليلو الخبرة وضعيفو النفوس- ويهتكون حرمتها، ويبيحون لأنفسهم أن يَصُولوا ويجولوا في تشويه المعتقَد الحقّ، ويقولوا ما طاب لهم في أمر الله المثلّث الأقانيم، وألوهيّة السيّد، وتكريم والدة

الكتاب المقدس

الكتاب المقدس الجزء الاول

الكتاب المقدس الجزء الاول تمهيد الكتاب المقدس هو اعلان الله للبشر، يزداد تألقاً ولمعاناً كلما تعرّض للبحث والدرس. ولقد تعرض الكتاب المقدس منذ فجر المسيحية الى موجات متتالية من النقد، بلغت ذروتها في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، في ما عرف بالنقد الكتابي. ووقف الكتاب شامخاً أمام كافة درجات النقد. ومازالت الاكتشافات الحديثة تقدم مزيداً

الكتاب المقدس

اشعياء النبي…وانا

اشعياء النبي…وانا المجد لتدبيرك يارب المجد لك…  منذ حداثتي ومع بدء مطالعتي للكتاب المقدس الذي كان من تركة العائلة وبحوزة جدي واعطاني اياه ليكون لي كان يعتريني شعور بالارتياح والروعة الروحية  كنت اغرق في قراءة اسفار العهد القديم فيه وان كنت امام اسئلة محيرة عن علاقته بالعهد الجديد الخاص ببشارات الانجيليين الاربعة والذي يحكي عن

لانتشار البروتستانتي في العالم

مُجْمَل الفوارق بين الكنيسة الأرثوذكسية والكنائس البروتستانتية

   مُجْمَل الفوارق بين الكنيسة الأرثوذكسية والكنائس البروتستانتية أولًا، اسم الطائفة هو البروتستانت، وليس البروتوستانت (البروتوستانتية) ولا البروستانت (البروستانتية) كما يخطئ البعض ويقول. والكلمة أصلها الإنجليزي هو: Protestant من كلمة Protest أي يعترض، فيصبح المعنى هو المعترضون أو المحتجون! وفي تاريخ الكنيسة الكاثوليكية  كان مارتن لوثر واتباعه قد احتجوا على ممارسات الكنيسة البابوية وخاصة لجهة

الكتاب المقدس

الكتاب المقدَّس وعيشه في الليتورجيا

الكتاب المقدَّس وعيشه في الليتورجيا  قبل أن أتكلم عن العلاقة بين الكتاب المقدَّس والليتورجيا، قد يكون من المفيد أن أعرِّف ما هي الليتورجيا أولاً ثم ما هو الكتاب المقدَّس ثانياً وبعد ذلك نتكلم عن عيش الكتاب المقدَّس في الليتورجيا. أولاً: الليتورجيا (بشكل مختصر وسريع) هي العبادة الالهية أي الخدم الالهية والأسرار التي بها نأخذ المسيح