أ نموذج البناء في الشارع الرئيس لحي القصاع منذ نشأة الحيصاع

حي القصاع

حي القصاع توطئة مهما تحدثت عن هذا الحي لن أفيه حقه فهو مسقط رأس والدي ووالدتي كل اهلي ومسقط رأسي واولادي… فيه عشت ألفة العائلة والجيران… هو ذلك الموطن الأول في حياتي، وللموطن الأول في حياة الانسان المقترن بالطفولة والصبوة، البصمة الأشد وضوحاً في كل مراحل حياته اللاحقة. لذا نراني وترى كل انسان يتغني بحارته

ساحة السبع بحرات…

ساحة السبع بحرات… تقع هذه الساحة في وسط المدينة اليوم في ساحة تدعى بهذه التسمية، وكانت تقع وسط مدينة دمشق آنذاك، عند توسعها وخروجها خارج دمشق القديمة اواخر القرن 19… نبذة تاريخية كان هذا المكان بالأمس في اواخر القرن 19 والربع الاول من القرن 20 ، ملاذاً صيفياً وللترويح عن النفس لأهل الشام، وخاصة سكان

المحسن انطون لويس

المحسن انطون لويس محسن مغمور لا احد يعرفه الا قلة مسنة من حي القصاع الدمشقي، ابن اسرة فقيرة مكافحة، عاش فقيراً، ولكنه ساهم في اشادة كنيسة سيدة البشارة في مساكن برزة بتبرع جزيل اقتطعه وشقيقه الأكبررفيق دربه من لقمة العيش عبر حياتهما فكان كمن يطبق على ذاته قول الرب يسوع:” طوبى لمن يكنزون لهم كنزاً