ايقونة القيامة

المسيح قام…حقاً قام

  المسيح قام…حقاً قام عبارة ولا اروع عبق بها جو المشرق لنيف والفين من السنين ابهجت وتبهج وستبهج كل نفوس المؤمنين بالقيامة… كانت هذه العبارة وحدها في الكنيسة الأولى مجمل الايمان المسيحي موجزاً، لأنها تؤكد حقيقة المسيح يسوع وحقيقة قيامته من بين الموات، وبالتالي تؤكد حقيقة قيامة كل منا نحن البشر. فكما ان نور الصباح،

المسيح قام...حقا قام

من ادبنا الكنسي…”المسيح قام”

  من ادبنا الكنسي…”المسيح قام” الأفقُ وجهٌ قد أضاء سرورا…………………والأرض ثغرٌ قد تبسم نورا والكون بستان يفوح عبيرا…………………لما شدا جندُ السماء حبورا قام المسيح من الكرى منصورا زهرُ السماء تناسقت كعقودِ……………..من لؤلؤ لتزين أكرم جيدِ لابل قد انتظمت صفوف جنودِ…………….هتفت لسيدها ببشرى العيدِ نهض المسيح من الكرى منصورا

عبارة ايستر هي الطعم السام

المسيح قام …حقاً قام… ام هابي ايستر (Happy easter)؟؟؟

 المسيح قام …حقاً قام… ام هابي ايستر (Happy easter)؟؟؟ نظرة مقارنة… يعايد المسيحيون بعضهم في عيد القيامة بالعبارة الخالدة ” المسيحُ قام ” ويجيبون بالقول ” حقاً قام “ السبب هو أن اليهود ينكرون قيامة المسيح، وان رئيسي الكهنة، ” حنان وقيافا ” لما وصلهم الخبر البشرى بان النسوة حاملات الطيب قد وجدن القبر فارغاً