الرهبنة الارثوذكسية توبة في مسيرة حياة مستمرّة لبلوغ ملء اللاهوت

اللاهوت و الحياة…

  اللاهوت والحياة… بما أنّ اللاهوت معرفةُ الله، فهو لا ينفصل عمّا يسمى الحياة الروحيّة؛ تلك الحياة المهتمّة بالإنسان بكلّيته؛ جسداً ونفساً، مادةً وروحاً، انطلاقاً من التركيز على الإنسان الداخلي، بغية الوصول إلى الإنسان الجديد الحقّ المتغيّر من الداخل لا من الخارج فقط. لبّ هذه الحياة الروحيّة، في الأرثوذكسيّة، هو النسك. قد تكون لفظة النسك