عبد المسيح بك الأنطاكي في 1907

الصحفي والاديب عبد المسيح الأنطاكي

الصحفي والاديب عبد المسيح الأنطاكي  علم من اعلام سورية في الادب والصحافة والكتابة والتأريخ في مابين القرنين التاسع عشر والعشرين واثرى الصحافة السورية في القرن 19 والصحافة المصرية في القرن 20 وميدان الشعر بانتاجه الجميل…بمافيه الديني والاسلامي تحديداً وهو المسيحي… ولكن بكل اسف مجهَّل ذكرُه !!! ويحضر اسمه خجولاً في المنتديات وفي الدوائر المختصة وحتى

الشهيد في الكهنة القديس يوسف الدمشقي

زيارة في السماء

زيارة في السماء هذه قصة تربوية مبنية على أقوال القديس باييسيوس* وخدمة القديس يوسف الدمشقي** وخدمة عيد القديس باييسيوس***. تمثّل القصة حواراً دار بين القديسين حين جاء القديس باييسيوس الأثوسي في العاشر من تموز إلى عند القديس الشهيد في الكهنة يوسف الدمشقي ليعايده في عيده. الاقتباسات من النصوص المذكورة مبثوثة من دون أي تغيير، احتراماً لقداسة النصوص.

بولس الرسول

بولس رسول الأمم…رسول الجهاد الامين…المشرع الاول للمسيحية… أو بولس الطرسوسي أو شاؤول

بولس رسول الأمم…رسول الجهاد الامين…المشرع الاول للمسيحية… أو بولس الطرسوسي أو شاؤول مقدمة أسماء وألقاب متعددة كلها تعود إلى أحد أعمدة الكنيسة، إنه القديس بولس الرسول الذي ولد في حوالي السنة الخامسة ميلادية في مدينة طرسوس (آسية الصغرى وتقع في ابرشية كيليكيا احدى ابرشيات الكرسي الانطاكي الشهيدة)، ويقال أن ولادته كانت بين الخامسة والعاشرة ميلادية،

حفر الخشب من انتاج المعلم الفنان المرحوم جورج زيتون والدنا المتوفي عام 1995

دمشق واضاءة بسيطة على الحرفة والصناعة في تاريخها

دمشق والصناعة في تاريخها تمهيد عرفت الصناعة في العالم القديم فان توبال بن قايين كان اول ضارب بالمطرقة. وكانت عند قدماء اليونان موهبة من اثينا الهة الحكمة وقد وصف هو ميروس ابو الشعراء اليوناني الضرير كثيراً من الصناعات والصنَّاع فوصف هيلانة تطرز بابرتها (راجع الالياذة العربية صفحة 324): وجدَتها بالصرح تنسج ثوباً            بحواشي البرفير والارجوانِ

القديسان بطرس وبولس مؤسسا كرسي انطاكية

في انطاكية حيث دُعي المؤمنون مسيحيين أولاً

  في انطاكية حيث دُعي المؤمنون مسيحيين أولاً   أعمال الرسل 11: 26 “وَدُعِيَ التَّلاَمِيذُ «مَسِيحِيِّينَ» فِي أَنْطَاكِيَةَ أَوَّلاً” أنطاكية: وكان سلوقوس الأول قد رصد النسر من الجبل الأقرع فأنشأ حيث حل هذا النسر في الثالث والعشرين من نيسان سنة 300 قبل الميلاد مدينة سلوقية. ثم كفر وضحى في جبل سيلبيوس ورصد النسر في أول أيار