كلمة في المحبة…

قال الرسول بولس ” المسيح يصنع قادة اقوياء، لا يهابون شيئاً محبين، باذلين انفسهم لأن الله لم يعطنا روح الفشل، بل روح القوة والمحبة والفصح.” (2 ت -1 : 7 ) نابليون بونابرت كان قائداً عسكرياً من الطراز الأول، تميز بإمكانيات عقلية مميزة بل وهائلة إن صح التعبير مع غرور شديد، لكنه قال: ” انا

دير رؤية القديس بولس البطريركي في كوكب

تمهيد سورية ، إذا اتخذت الرقعة الأرضية ، أو عدد السكان مقياساً للأهمية ، بلد صغير في الكرة الأرضية ، ولكنها تقف في أول البلدان الأخرى وذلك لعراقتها حضارياً وغناها بأوابدها الخالدة . وما تزال حدودها الجغرافية على كثرة ما اختزلته منها الأحداث على مر العصور ، تضم كنوزاً فوق كل ثمن ، منها الديني

القديس يوحنا الدمشقي

القديس يوحنا الدمشقي بطل الكنيسة، وعلم من أعلام مشرقنا المسيحي عموماً وسورية الواحدة خصوصاً ودمشق بالأخص… هو أحد آباء الكنيسة العظام في مشارق المسكونة ومغاربها… وقد وصفه المؤرخ فيليب حتي:”إنه مفخرة من مفاخر الكنيسة التي ازدهرت في ظل الخلافة الأموية وذلك لما اتصف به من النضوج والمقدرة كمنشد ولاهوتي وخطيب وكاتب بارع في فن الجدل.”

تاريخ بطاركة أنطاكية

  * البطريرك الأول بطرس الرسول وسيرته معروفة، وهو وبولس الرسول أسسا الكرسي الأنطاكي العام 42 مسيحية بمساعدة برنابا وماتاهين..واستوى عليه كأول البطاركة منذ 45-53 ثم ترك الأسقفية لخليفته القديس افوديوس. وتسمية البطريرك هي شيخ العشيرة وهي كلمة عبرية الأصل ودخلت في المفردات اليونانية وصارت يونانية.

شعار الكرسي الانطاكي المقدس

قديسون وشهداء وأعلام أنطاكيون

توطئة عبر تاريخه الذي يمتد لألفي سنة خلت، لم ينقطع كرسينا الأنطاكي الأول في تأسيسه بين الكراسي الرسولية، الأول في إطلاق لقب البطريرك على أسقفه / وهوالقديس بطرس الرسول /البطريرك هو شيخ العشيرة / لم ينقطع هذا الكرسي الذي به نتشرف وبمدينة أنطاكية حيث دُعي المسيحيون أولاً. هذه التسمية الشريفة ” مسيحيون” تشرف أتباع الرب