المحسن انطون لويس

المحسن انطون لويس محسن مغمور لا احد يعرفه الا قلة مسنة من حي القصاع الدمشقي، ابن اسرة فقيرة مكافحة، عاش فقيراً، ولكنه ساهم في اشادة كنيسة سيدة البشارة في مساكن برزة بتبرع جزيل اقتطعه وشقيقه الأكبررفيق دربه من لقمة العيش عبر حياتهما فكان كمن يطبق على ذاته قول الرب يسوع:” طوبى لمن يكنزون لهم كنزاً

مثلث الرحمات المطران ملاتيوس قطيني الدمشقي

مثلث الرحمات المطران ملاتيوس قطيني الدمشقي متروبوليت ماردين وديار بكر  اسرته أصل أسرته من يونان كيليكيا في آسية الصغرى التي سلخها الأتراك بقيادة كمال اتاتورك عن سورية بمساعدة الحلفاء بين 1918- 1922 وقد وفدت إلى دمشق وفق المرويات على ما يبدو قبي

المحسن الكبير المرحوم بندليمون كوتسوذنديس

يرتبط هذا المحسن الكبير بذاكرتي الطفولية منذ كنت تلميذا ً صغيرا ً في ” مدرسة القديس يوحنا الدمشقي الابتدائية الأرثوذكسية ” , إذ كان يستهويني ” فرن الرومي” لمالكه علمنا ” بندلي اليوناني”(1) . كان ملحقا ً بهذا الموقع على الزاوية اليسرى من حارة الصليب الأولى (الحالية) (2) فناء ٌ كبير يوضع فيه حطب الوقود