الاسرة الشامية في مطلع العهد العثماني

الاسرة الشامية في مطلع العهد العثماني مقدمة في عصر الانحطاط الذي عاشته دمشق وبلاد الشام في زمن الاحتلال العثماني والتي استمرت من القرن السادس عشر وحتى مطلع القرن العشرين… وبالرغم من الانقسام الطائفي، الا ان المجتمع السوري كان موحداً، والعامل الرئيس في بث روح الوحدة بين أطرافه، كان بسبب وحدة الخلية الأولى التي ترتب وجوده

في عادات دمشق… وتقاليدها الاجتماعية الخطبة والزواج

في عادات دمشق… وتقاليدها الاجتماعية الخطبة والزواج توطئة لم يعد التراث مقصوراً على الآثار المادية الشاخصة في المتاحف والأوابد التاريخية… ولا في قصائد الشعراء… وادب الرحلات… وادب الأدباء والمفكرين عبر العصور، لقد تعدى ذلك الى مايصدر عن عامة الشعب… عن تلك الذاكرة الثرية وهي مصدر كل ثراء للشعوب والمجتمعات بمتعتها وجماليتها العفوية، من فن أصيل