خاطرة في رقاد السيدة الطاهرة العذراء مريم..

خاطرة في رقاد السيدة الطاهرة العذراء مريم.. وصعودها بالجسد الى احضان ابنها والهها في العلى… إن المخلص قد بعث رسله، على السحب برعد، من الأقطار الى قرية الجثمانية، الى والدته الطاهرة ليجهزوها بشوق…. وقد انحدرَ هو نفسُه ايضاً مُحتفةٌ به الملائكة… المجد في السماء، والسرور على الأرض… لأن أمَّ الخالق، تودِعُ الآن نفسها، في يديَّ