الجيش السوري في محيط ادلب

خربشات سياسية 7/10/2018 * قراءة متأنية في ماقاله الوزير المعلم …

خربشات سياسية 7/10/2018 * قراءة متأنية في ماقاله الوزير المعلم  “دمشق تتحدى واشنطن وأنقرة: بعد استعادة إدلب وعفرين… سنتوجه إلى منبج وشرق الفرات “ لذلك قامت اليوم عصابات الاسايش بالاعتداء على حاجز للجيش السوري في المعبر الواصل بين منبج وحلب والمخصص لمرور المدنيين والذي تحميه قواتنا لتؤمن لهم الوصول الى حلب بسلام…، وارتقى عنصر وجرح

حماة الديار عليكم سلام

خربشات سياسية…15 ايلول 2018

  خربشات سياسية…15 ايلول 2018   السؤال التالي: ماهو السر الذي يجعل روسيا هذه الدولة العظمى لتقاتل بكل قوتها الضاربة في سورية وتدافع عن هذه الدولة الصغيرة البعيدة جغرافيا عنها وتدعم وحدة اراضيها وتقدم الشهداء والجرحى واكلاف باهظة من خزينتها لمعركة عن الغير لاناقة لها فيها ولا جمل؟  الجواب عند بعض السياسيين – ان هذا القتال

الصواريخ السورية

خربشات سياسية الخميس 10/5/2018

خربشات سياسية الخميس 10/5/2018 هل حقق العدو الصهيوني مدعاه بالقضاء على البنية التحتية العسكرية الايرانية في سورية وفق اعائه؟ أم انه وقع في خسارة غير محسوبة في عدوانه على سورية ماقبل فجر الخميس 10/5/2018 – صواريخ الجيش السوري تدحض مفعول القبة الحديدية الصهيونية بعدما ترتب عن إسقاط “إف 16” واعطاب ثانية منذ عدة اشهرتقزيم دور

تحية للجيش السوري

خربشات سياسية 25 /4/2018هل بدأ فصل جديد من المؤامرة الاميركية …السعودية القطرية التركية؟؟؟

خربشات سياسية 25 /4/2018 هل بدأ فصل جديد من المؤامرة الاميركية …السعودية القطرية التركية؟؟؟ – مؤامرة اميركية سعودية لاطالة أمد التقاتل في سورية وتقسيمها… * نحن على حافة حرب اقليمية كبرى في منطقتنا تشترك فيها ايران ضد اسرائيل وليبرمان يصرح بضرب بطاريات الصواريخ الروسية اس 300 ان سلمتها روسيا لسورية وفي هذا قمة التهور فمن

دار مطرانية اللاذقية للروم الارثوذكس

متروبوليت اللاذقية وتوابعها جبرائيل دميان

متروبوليت اللاذقية وتوابعها جبرائيل دميان السيرة الذاتية في بلدة الصورية بالقرب من أنطاكية (العاصمة الرمز لكرسينا الانطاكي المقدس) الغافية في احضان الطبيعة الخلابة للواء الاسكندرون السليب، وفي جو مسيحي أرثوذكسي صرف وصافٍ، كما أرياف اللاذقية… في هذا الموقع القروي الجميل والروحي الايماني الرائع ولد علمنا المطران جبرائيل في 25آذار شرقي سنة 1891م من ابويه التقيين دميان