المعمودية بالتغطيس ثلاثاً

آداب الأكاليل والعمادات…

  آداب الأكاليل والعمادات… مما لاشك فيه ان الكنيسة هي فرح رعاياها ولكن مما لاشك فيه ان فرحها هو الاكليل، لأنه سر الزواج الالهي، والفرح الأكبر هو سر العماد بأسراره الالهية الثلاثة ( العماد والميرون والمناولة)… في فرحتيّْ الاكليل والعماد، تفرح الكنيسة كلها، اي الرعية كلها بتأسيس اسرة مسيحية جديدة جمع الله طرفيها بالقداسة، عائلة

الرجَّالْ بالبيت نعمةْ ولو كان فحمةْ

الرجَّالْ بالبيت نعمةْ ولو كان فحمةْ لابد من وجود منغصات في الحياة الزوجية، خاصة في فتراتها الأولى حيث لم يألف كل من الزوجين الآخر ولم يتفهمه بعد، وتطول هذه الخلافات او تقصر حسب قدرة كل طرف على تفهم الطرف الآخر والتعامل معه بما يرضيه وحكايتنا هذه عن فتاة تزوجت وحصل خلاف بنها وبين زوجها وتجلت

انا مسيحي … ولكني لا أؤمن

انا مسيحي … ولكني لا أؤمن!!! * قال يوماً صحفي لبناني شهير هذه الجملة وأكدها في حوارية على قناة فضائية لبنانية وهو يعرق وينفعل ويدافع عن وجهة نظره بأنه مسيحي ولكنه “لايؤمن بالزواج الكنسي ويؤمن بالعلاقات الحرة بين الرجال والنساء والمساكنة بدون زواج كنسي او ديني” ويعتبرها شرعية ولو خالفت حقيقة الايمان المسيحي…