رثاء بمثلث الرحمات المتروبوليت فيليبس صليبا اللبناني

المسيح قام وانت ياسيادة ابينا المتروبوليت فيليبس صليبا راعي ابرشية نيويورك وسائر اميركا الشمالية وقد وحدتم أبرشيةَ اميركا الشمالية ولعلها الأبرشية الأنموذجية الأحب على القلب الأنطاكي… رحمة الله عليكم ياصاحب القلب الكبير ابن انطاكية المتفاخر بها… وبصماتكم بينة في كل مشروع انطاكي في الوطن، وتحديداً في البلمند الشريف، ديراً ومعهداً لاهوتياً وجامعة كبرى… وسرتم على

في أحد العنصرة المجيد، هل سيحل الروح القدس علينا؟

ابتهال في يوم العنصرة المجيد… نحن الناس البسطاء الذين نعيش الألم في كل لحظة من لحظات حياتنا في وطن ينزف بغزارة نتيجة ذبحه من قوى الشر العالمية… مايعني ان قوى الشر هذه انتصرت على الخير المرسل من الله بنوره المحيي وضيائه المظلل للوطن الحبيب الدامي…

المتروبوليت فيليبس صليبا راعي ابرشية نيويورك وسائر أميركا الشمالية

السيرة الذاتية ولد في 10 حزيران 1931 في قرية أبو ميزان المتنيّة، والده إلياس وأمّه سليمة. بعد أن أنهى تعليمه الابتدائيّ في مدرسة الشوير دخل معهد البلمند ثمّ تابع دراسته في مدارس الغسانية الأرثوذكسية في حمص وفي المدارس الآسيّة الأرثوذكسية بدمشق ونال الشهادة الثانوية السورية منها. رُسم شمّاسًا في العام 1949 وخدم معاونًا للبطريرك ألكسندرس

التعليم في ولاية سورية

قبل عصر التنظيمات كان التعليم قبل عصر النظيمات تعليماً دينياً حراً، يبدأ في الكتَّاب وفي المنزل على يد مربِ أو شيخ ويتعلم فيه التلميذ أجزاء من القرآن الكريم. أما مبادئ الحساب فكان يتعلمها من قباني القرية كما كان تعلم القراءة والكتابة هو الحد الأقصى للتعليم في القرى. أما في المدن، فكان التلاميذ يتلقون العلم في