المتروبوليت فيليبس صليبا راعي ابرشية نيويورك وسائر أميركا الشمالية

السيرة الذاتية ولد في 10 حزيران 1931 في قرية أبو ميزان المتنيّة، والده إلياس وأمّه سليمة. بعد أن أنهى تعليمه الابتدائيّ في مدرسة الشوير دخل معهد البلمند ثمّ تابع دراسته في مدارس الغسانية الأرثوذكسية في حمص وفي المدارس الآسيّة الأرثوذكسية بدمشق ونال الشهادة الثانوية السورية منها. رُسم شمّاسًا في العام 1949 وخدم معاونًا للبطريرك ألكسندرس

التعليم في ولاية سورية

قبل عصر التنظيمات كان التعليم قبل عصر النظيمات تعليماً دينياً حراً، يبدأ في الكتَّاب وفي المنزل على يد مربِ أو شيخ ويتعلم فيه التلميذ أجزاء من القرآن الكريم. أما مبادئ الحساب فكان يتعلمها من قباني القرية كما كان تعلم القراءة والكتابة هو الحد الأقصى للتعليم في القرى. أما في المدن، فكان التلاميذ يتلقون العلم في

الشماس عبد الله بن الفضل الانطاكي

الشماس عبد الله بن الفضل الأنطاكي المطران

مقدمة اسمه عبد الله ابن الفضل، وكان كذلك اسماً وفعلاً. اشتهر بالعلم فكان لاهوتياً فذاً وبالتعريب حتى صح أن نسميه برائد التعريب أو شيخ المعربين، إذ يكاد أن يكون الأول في عهده.(مشاهدة المزيد)

تنصر العرب

توطئة مما يستدعي النقاش والدحض أن كثيرين باتوا مقتنعين بأن الإسلام وحده هو دين العرب والعروبة، وان هذه البلاد المدعوة “العربية” هي ديار الإسلام بسبب أن لغة القرآن الكريم هي العربية… وأن انطلاق الإسلام تم من الجزيرة العربية… ويتشارك معظم المسلمين مع فريق مسيحي يتنامى عدده بهذه القناعة باستمرار!!! ويسعى أبناء هذا الفريق الى مغادرة

الغنى والتنوع الديني المسيحي في سورية

سورية والكرسي الأنطاكي سورية إذا اتخذتَ الرقعة الأرضية أو عدد السكان مقياساً للأهمية،فهي بلد صغير في الأرض، لكنها تقف في الصف الأول وعلى قدم المساواة مع أعرق البلدان حضارة وأغناها تراثاً بالمفاخر التاريخية،تضم كنوزاً فوق كل ثمن منها المدني، ومنها الحربي، ومنها الفني، الطبيعي والفولكلوري، فهي متجذرة في التاريخ، وعمرها ينوف عن عشرة آلاف سنة،