باب توما

وطني سورية…

وطني سورية… أرجو العذر إن خانتني حروفي وأرجو العفو منك إن أنقصت من قدرك… فما أنا إلّا عاشق يحاول أن يتغنّى بحبّك… لم أكن أعرف أنّ للذاكرة عطراً … هو عطر الوطن سورية.  الوطن هو القلب والنبض والشريان والعيون… ياوطني انت هو جدار الزمن الذي كنا نخربش عليه طفولة وصبا، بعبارات بريئة لمن نحب ونعشق.

شعار الكرسي الانطاكي المقدس

أنطاكية عاصمة سورية التاريخية و الثقافية

أنطاكية عاصمة سورية التاريخية و الثقافية  أنطاكية: بالعربية، باليونانية Αντιόχεια. هي عاصمة سورية التاريخية والثقافية، تحمل في طيات تاريخها هوية سورية و شخصيتها الثقافية العريقة. كونت عبر الزمن تقاليدها الراسخة سواء في الأدب و الفن الكلاسيكي أو في الطقس الديني السوري، كانت كمركز ثقافي انعكاس لكل مظاهر التحضر التي صاغتها ثقافة التعدد السورية في العهد الهلنستي كثقافة

قضية لواء الاسكندرون

-خربشات وطنية سورية… المجد للوطن…سورية فوق الجميع

-خربشات وطنية سورية…   المجد للوطن…سورية فوق الجميع السجود لك ياوطني الصغير سورية… سجود لابطال يذودون عن الوطن بصمت… لايتطلبون ولايتذمرون… – مؤلم أنهم تحت القصف…وفي القيظ القاتل والبرد القارص والمطر والثلج… وعواصف الصحراء الرملية المرعبة ليلاً ونهاراً بجوع وعطش وحصار، بدون رداء وحذاء بعدما تلفوا من كثرة التنقل من جبهة الى جبهة في الجبال

تمثال بابنيان السوري في دار العدل بروما

 بابنيان السوري أصل القانون العالمي

 بابنيان السوري أصل القانون العالمي هو رجل القانون الأول في العالم توطئة لابد منها  نقول لكل سوري يعتز بجنسيته ويحب وطنه  هل سمعت بهذا المشرع القانوني الاول وهو من موطنك   ونتابع بقول العديد ممن كتب عنه: – “اذا شاءت الاقدار ومررت يوما بدار العدل في روما وصادفت تمثالاً شامخاً وعندما  تتأمله فلابد من أن تصيبك

حوار الأديان وتقاربها

خربشات سياسية…6 تشرين الأول 2018 حوار الأديان وتقاربها

خربشات سياسية…6 تشرين الأول 2018 حوار الأديان وتقاربها هل من أمل للتقارب بين الأديان؟؟؟ ولو تحاور جهابذتها!!! نسمع كلمات اعلامية نشأنا عليها، ومصطلحات قصد بها مستخدموها  بلا شك جانباً ايجابياً… ولكنها  بالنسبة لي تنفرني وتزعجني جداً… تنفرني لدرجة الاشمئزاز،  هذه المصطلحات هي:  التعايش… التسامح… العيش المشترك مابين أمة الاسلام وبين السكان المسيحيين مواطنيهم… كنا نسمعها