مغارة الميلاد

ميلاد الرب يسوع

ميلاد الرب يسوع ليس عيد “بابا نويل” أو “سانتا كلوز…” “ولا الشجرة ولا كيس الهدايا…” يسوع الحبيب اعظم من كل الهدايا…هو هدية الرب الآب الى البشرية وقد قدم لها الرب الابن بشراً سوياً بطبيعتيه الالهية والبشرية عبر كلمة القاها كبير الملائكة جبرائيل الى أطهر بنات الكون مريم العذراء فحملته انساناً كاملاً بدون أي عيب وإلهاً

صورة الميلاد المغارة والشجرة

أُعجوبة حدثت فعلاً

أُعجوبة حدثت فعلاً حدثت هذة المعجزة في القدس، في احتفالات عيد الميلاد 2000، كانت “إميلي” تعمل سكرتيرة في إحدى مدارس القدس المسيحية الخاصة، وتعيش في بيت صغير قرب أهلها، حيث أنها فضلت حياة البتولية، وكانت تحتفل شأنها كغيرها من الأسر المسيحية بتزيين شجرة الميلاد، ووضع المغارة وطفل المذود أسفلها.. إلا أن “إميلي” ليست مثل هؤلاء