الارشمندريت ميصائيل حجار

الارشمندريت ميصائيل حجار “فخر حمص”

  الارشمندريت ميصائيل حجار “فخر حمص” توطئة ورد اسمه بعض الأحيان في بعض الوثائق البطريركية المختصة بأبرشية حمص(1) والعائدة زمنياً الى مابعد منتصف القرن 20 لكني لم أجد فيها ما يّوثق لهذه الشخصية الإكليريكية الأنطاكية الأرثوذكسية المدعوة “فخر حمص”(2) سوى أنه كان وكيلاً لمطران الأبرشية مثلث الرحمات المتروبوليت الكسندروس جحا، وبعد وفاته سير امور الابرشية

المطران اغناطيوس حريكة

مثلث الرحمات مطران ابرشية حماه وتوابعها مثلث الرحمات اغناطيوس حريكة (1925-1969)

مثلث الرحمات مطران ابرشية حماه وتوابعها مثلث الرحمات اغناطيوس حريكة (1925-1969) موقف مشرف من رعية ابرشية حماة وتوابعها بحق راعيها في مطلع سنة 1969 كان المثلث الرحمات إغناطيوس حريكة مطران حماة (1925-1969) في طرابلس لبنان لمتابعة علاجه في مشافيها، قريبا من مسقط رأسه في الكورة، وفي صباح الاثنين 3 شباط 1969 أسلم روحه الى ربه،

ايقونة القديس وقطع رأسه

القديس الشهيد يعقوب الحماطوري

القديس الشهيد يعقوب الحماطوري مقدمة يرتبط اسم قديسنا الأنطاكي الشهيد بالقلعة الروحية دير سيدة حماطورة الواقع في بطن جبل حماطورة في شمال لبنان ليس عن بعد كبير من دير سيدة البلمند البطريركي، ولعل الصعود اليه يُذَّكِّر كل قاصد لهذا الدير بالسلم المصعدة الى الله لصعوبة المسالك، ولكنه وبمجرد وصوله الى هذا الدير العابق بروحانية الرهبنة

القديس الشهيد رزق الله بن نبع الدمشقي(1477م)

القديس الشهيد رزق الله بن نبع الدمشقي(1477م) السيرةة الذاتية، وقصة استشهاده اصله من مدينة دمشق، كان كاتباً مباشراً في الديوان لدى امير طرابلس أو نائبها، وقيل لدى ثلاثة من النواب آخرهم المدعو ازدمر وكان رزق الله مقدماً عنده وصاحب سره مكرماً عند الخاصة والعامة من أهل المدينة. وكان الوالي يثق به ويعتمد عليه ويحبه، لذلك