حارة القصاع هنا كانت مدرسة اليونان نادي الثورة حلياً

ذكريات عبرت افق خيالي…

ذكريات عبرت افق خيالي… كما غنت ام كلثوم ترجمتها كتابة واحساساً مترافقا مع ابتسامة للحظة ودمعة عين وضحكة وتجهم رافق كل ماتذكرت وهو غيض من فيض رحم الله تلك الايام الوادعة وكان هم اهالينا كان على قد اعمارنا اما الآن فلامجال لحصر الهم فهو اوسع من يحصر كل شيء هم حتى السعادة اللحظية وراءها اكبر