مزار السيد والسيدة وسط الثلوج

قصة ريفية وعبرة…

قصة ريفية وعبرة… كان السكان المحليون يأتون كل يوم أحد الى القداس. وذات أحد كان الطقس بارداً جداً والثلج قطع كل الطرقات، فلم يأت أحد الى القداس ما عدا مزارع واحد فقط قطع بضعة أميال ليصل وسط الثلج والجليد. نظر الكاهن وقال للمزارع، لا أحد هنا فلماذا لا نذهب كل واحد منا الى بيته ونحتسي

بقرة ابي سالم

 بقرة ابي سالم كان ابو سالم من الشخصيات المميزة في قرية من قرى الريف السوري الطيب. كان رجلاً محباً لقريته واهلها، تقياً ورعاً متسامحاً، يحب الخير للجميع سباقاً في اظهار محبته لهم وفي القاء التحية عليهم. في الصباح كان صوته الاجش علامة مرور بين البيوت القديمة المترامية الاطراف التي تحيط بطريق الاراضي الزراعية.