قيامة الرب يسوع

قيامة المسيح…وقيامة لعازر

قيامة المسيح…وقيامة لعازر كانت قيامة لعازر، كما وصفها يوحنا الانجيلي سبيلاً الى الاحتفالات بدخول الرب يسوع الى اورشليم (يوحنا18،12)، هذا الدخول الذي هو مقدمة آلامه الطوعية. يبين لنا هذا الحدث بصلواته الخشوعية أن قيامة لعازر قد تمت يوم السبت قبيل دخول الرب الى اورشليم، إن الارتباط بين الحدثين قوي، و الليتورجيا في كلا الحدثين قريبة

ايقونة القيامة

لماذا نُعيِّدُ للقيامة؟

لماذا نُعيِّدُ للقيامة؟ يتبيَّنُ من النُّصوص اللِّيتورجيَّة أنَّ الاحتفال بالقيامة يبتدئ في السَّبت العظيم. يجري الكلام عن هذا في خدمة السَّبت العظيم، وكذلك أيضاً في مواعظ الآباء القِدِّيسين الّتي كُرِّسَت في هذا اليوم للقيامة والغلبة. هذا ظاهرٌ أيضاً في تقليد التَّصوير الإيقوناتي. إنَّ الإيقونة القانونيَّة لقيامة المسيح هي تصويرٌ لنزولهِ إلى الجَّحيم. بالطَّبع، فهناك إيقوناتٌ