مصور ايقونات كنيسة الصليب المقدس ميلاد الشايب

كاتب الايقونات الفنان التشكيلي ميلاد الشايب توطئة احتفالية : “الآسية مسيرة قرن ونصف 1840-1900” كان لي شرف التواصل مع هذا الفنان المعلم عام 1991 عندما كنت مكلفاً من قبل غبطة ابينا البطريرك اغناطيوس الرابع(1979-2012) بإعداد الاحتفالية وتاليف كتابها التوثيقي بالاسم اعلاه، التي قررت بطريركية انطاكية وسائر المشرق وإدارة مدارس الآسية اقامتها بمناسبة مرور” قرن ونصف

الحارة الشامية…

الحارة الشامية… تمهيد… لحارات وأزقة وزواريب دمشق قصص وحكايا، فكل حارة وحدة إجتماعية متكاملة، فهي مدينة مصغرة، يعيش أهلها كعائلة واحدة في السراء والضراء، وللحارة الدمشقية تفاصيل، وتشعّبات، بحركة الحياة اليومية، وحتى في جزئياتها البسيطة… واشتهرت هذه الحارات العتيقة، بأنها حارات ضيقة ومتعرجة، حتى ليخال للمرء أنها لوحة فنية رائعة لرسام جمَعَ بين التاريخ والجمال،

مذكراتي مع الكشفية…

مذكراتي مع الكشفية… أبنائي وإخوتي في الكشفية الأرثوذكسية الدمشقية، ومنها فرق المراسم في الكاتدرائية المريمية وكنيسة الصليب المقدس…وكل كشاف ومرشدة في أية فرقة مراسم في كنائس بدمشق وريفها، وهي جميعها وريثة الفوج الثاني(جاورجيوس) اي فوج الكشاف الأرثوذكسي الدمشقي(جاورجيوس)   يسعدني أن أسلط الضوء على فوجنا الكشفي الأصيل هذا، كما سيلي أدناه، وقد ألقيت هذه المذكرات

ترامواي القصاع وشكل البناء التراثي

أخ لو ترجع ايام زمان…

أخ لو ترجع ايام زمان… سقى الله الشام وتراب الشام… وأهل الشام ايام زمان… واترحم على جدتي اسما طحان واسترجع الذاكرة الطفولية… كانت الشام ولا أحلى، حارات نظيفة، لأنو كل ست بيت كانت تكنس الحارة قدام باب الزقاق، الصبح والمسا… وترش الميه لتروح الغبرة، وتحط اللي كنستهم ب”قصديرة” (تنكة) الزبالة…( لأنو ماكان فيه وقتها أكياس

مثلث الرحمات المطران ملاتيوس قطيني الدمشقي

مثلث الرحمات المطران ملاتيوس قطيني الدمشقي متروبوليت ماردين وديار بكر  اسرته أصل أسرته من يونان كيليكيا في آسية الصغرى التي سلخها الأتراك بقيادة كمال اتاتورك عن سورية بمساعدة الحلفاء بين 1918- 1922 وقد وفدت إلى دمشق وفق المرويات على ما يبدو قبي