مطبعة رومانيا الأنطاكية الأرثوذكسية

توطئة بمجرد انتشار الطباعة في اوروبة على أثر اختراع الطباع الألماني يوحنا غوتنبرغ السنة 1468مسيحية، المطبعة وقام بطباعة التوراة، حتى برزت الحاجة في كرسينا الأنطاكي المقدس الى طباعة الكتاب المقدس والكتب الطقسية باللغة العربية، حيث أن كل الكتب الطقسية كانت مخطوطة التي بقي منها لدينا آثار جميلة، وهي تشهد لتلك الحرفية العالية التي كان يتمتع

دير سيدة البلمند البطريركي

بعد أن سبق وسلطنا الضوء في الأعداد الماضية على الأديار البطريركية في القسم السوري من الكرسي الأنطاكي المقدس (الحميراء ــ صيدنايا ــ معلولا)، نتابع في هذا العدد تسليط الضوء على بقية الأديار البطريركية الواقعة في القسم اللبناني من الكرسي الأنطاكي، مع دير البلمند الذي يُعد بحق فخر انطاكية العظمى ومبعث أمجادها في الماضي والحاضر والمستقبل.