القديس الرسول المجيد الكلي المديح اندراوس المدعوّ أولاً

القديس الرسول المجيد الكلي المديح اندراوس المدعوّ أولاً

 القديس الرسول المجيد الكلي المديح اندراوس المدعوّ أولاً في التراث كان تلميذاً ليوحنا المعمدان أول أمره (يوحنا 35:1). فلما كان يوم نظر فيه معلّمُه الرب يسوع ماشياً بادر اثنان من تلاميذه كانا واقفين معه بالقول: “هوذا حمل الله!” (يوحنا 36:1)، فتبع التلميذان يسوع. “فالتفت يسوع ونظرهما يتبعانه فقال لهما ماذا تطلبان؟ فقالا: ربي الذي تفسيره

المتروبوليت أبيفانيوس زائد

المتروبوليت أبيفانيوس زائد راعي ابرشية عكار وتوابعها… 1982-1890 مقدمة قلة من هم الذين لعبوا دوراً في التاريخ فوثق اسماءهم وأفعالهم، في كرسينا الانطاكي المقدس… العديد من هؤلاء الأفذاذ وخاصة في العصر الحديث وبدون ادنى شك كان منهم علمنا خلال فترة طويلة من عمر مطرانيته منذ 1925 الى 1982 ابيفانيوس زائد مطران بشخصية قيادية فذة لعبت

مطبعة رومانيا الأنطاكية الأرثوذكسية

توطئة بمجرد انتشار الطباعة في اوروبة على أثر اختراع الطباع الألماني يوحنا غوتنبرغ السنة 1468مسيحية، المطبعة وقام بطباعة التوراة، حتى برزت الحاجة في كرسينا الأنطاكي المقدس الى طباعة الكتاب المقدس والكتب الطقسية باللغة العربية، حيث أن كل الكتب الطقسية كانت مخطوطة التي بقي منها لدينا آثار جميلة، وهي تشهد لتلك الحرفية العالية التي كان يتمتع

القديس البار باسيليوس المسكوفي المتباله (القرن 16):

القديس البار باسيليوس المسكوفي المتباله (القرن 16) باسيليوس المغبوط هو احد ابرزالقديسين المتبالهين (اسلوب البله) الذين أزهروا في روسيا. ولد السنة 1464 في الوخوف وهي قرية قريبة من موسكو، من ابوين فلاحين فقيرين تقيين هما يعقوب وحنة. تتلمذ وهو ولد، على إسكافي القرية، ثم سلك في الحياة النسكية، كان يصلي بتواتر.أبدى، مذاك، أولى علائم النعمة

تطبيق التقويم الغريغوري (الغربي) في الكرسي الأنطاكي المقدس

ازدادت التساؤلات وكثرت معها الاقتراحات من أجل تعييد عيد موحد للفصح المجيد من قبل كل المسيحيين في الشرق العربي، وتحديداً في دائرة الكرسي الأنطاكي عموماً، وسورية ودمشق تحديداً، نظراً لوجود معظم رئاسات الكنائس ( شرقية وغربية) فيها، ولكون الفصح هو “عيد الأعياد وموسم المواسم”. ويأتي بعد فترة روحية (خمسون يوماً من الصوم والصلاة)، واجتماعية. مترافقاً