ايقونة دخول السيدة الى الهيكل

عيد دخول السيدة الى الهيكل

عيد دخول السيدة الى الهيكل “إن بيت الله بتقبله اليوم الباب الذي لا يجتاز فيه أبطل عبادة الناموس” ورمزه هاتفاً نحو الذين على الأرض: إن الحقيقة قد ظهرت فعلاً” ( من صلاة سحر عيد الدخول. الأودية الرابعة.) – قصة دخول السيدة الى الهيكل يرقى هذا العيد السيّدي في الشرق عندنا إلى ما بين القرنين السادس

ولادة حنة بوالدة الاله مريم

 ميلاد والدة الإله الفائقة القداسة والدائمة البتولية مريم

 ميلاد والدة الإله الفائقة القداسة والدائمة البتولية مريم  يصادف 8 أيلول عيد مولد العذراء مريم والدة الإله ( يقال لهذا العيد في بلادنا عيد صيدنايا) وذلك نسبة إلى دير صيدنايا قرب دمشق الذي بني في القرن السادس على اسم “ميلاد والدة الإله” التي هي ارفع من كل الخلائق والتي يليق بها كل تمجيد وإكرام لقداسة

ميلاد والدة الإله الفائقة القداسة والدائمة البتولية مريم

تمهيد يصادف 8 أيلول عيد مولد العذراء مريم والدة الإله (يقال لهذا العيد في بلادنا عيد صيدنايا) وذلك نسبة إلى ديرسيدة صيدنايا قرب دمشق الذي بني في القرن السادس على اسم “ميلاد والدة الإله” التي هي ارفع من كل الخلائق والتي يليق بها كل تمجيد وإكرام لقداسة ميلادها. لم تتعود الكنيسة أن تقيم أعياداً للقديسين