في الشموسية

في الشموسية…

في الشموسية… تمهيد يتطلّب الحديث عن خدمة الشموسيّة العودة قليلاً إلى تاريخها في الكنيسة؛ كيف كانت تتمّ فعليّاً في الكنيسة الأولى؟ كيف تطوّرت، سواءً صعوداً أم نزولاً؟ فتاريخ الكنيسة يبيّن أنّه ليس ثمّة خدمة ثابتة ومحدّدة أُسندت إلى الشموسيّة من القرن الأوّل حتّى القرن الواحد والعشرين. فقد اعترت خدمة الشموسيّة فترات ازدهار وفترات انحطاط وحتّى

اوغاريت والساكينو

اوغاريت والساكينو…

اوغاريت والساكينو… أفادتنا الوثائق الكتابية المتوفرة لدينا عن أوغاريت أن الساكينو كان يمثل مصالح المجتمع في العلاقات مع الدول الأخرى وكانت لهم مراسلاتهم الخاصة مع حكام تلك الدول وكانت لهم مهمات قضائية وصلاحيات يحفظ النظام على أراضي أوغاريت. من حيث الشكل كانت تحركات الساكينو تابعة للملك، وهذا ما يفسر توجّه ذوي الحاجة مباشرة إليهم متجاوزين سلطة

قاعدة التنف

ماذا بعد قصف قاعدة التنف الاميركية؟

ماذا بعد قصف قاعدة التنف الاميركية؟   تمثّل قاعدة التنف أخطر قاعدة أميركية في شرق المتوسط، وقد تفوق بقدراتها الاستخبارية القواعد العسكرية الاستخبارية البريطانية في قبرص. لم تمضِ بضعة أيام على بيان غرفة العمليات المشتركة لحلفاء سورية بالرد القاسي على سلسلة الرسائل النارية الأميركية الإسرائيلية في مطار T4، وبعدها بأسبوع رسالة مزدوجة لثنائي الاحتلال والاعتداء،

كتاب توصية وتصريف من البطريرك اغناطيوس الرابع للخوري قسطنطين يني قبيل سفره الى اميركا

الخوري قسطنطين يني

الخوري قسطنطين يني تمهيد احد كهنة المقر البطريركي بدمشق في الفترة الممتدة من منتصف السبعينات الى منتصف التسعينات، خدم في كل كنائس دمشق، لكن  اكبر مدة قضاها كانت راعياً لرعايا في كنيسة الصليب المقدس، وفي الكاتدرائية المريمية،  وفي كنيسة الصالحية، وخدم كل الرعايا بورع وأمانة الراعي الحقيقي على خرافه، وحاز محبة واحترام  كل ابناء الرعية

كاترائية رقاد السيدة الارثوذكسية بحلب

استشهاد داود الروميّ (+ ٢٨ تموز ١٦٦٠)

استشهاد داود الروميّ (+ ٢٨ تموز ١٦٦٠) قبل توجّه البطريرك مكاريوس ابن الزعيم إلى حلب بمدة، حيث كان قد جعلها ابرشيته البطريركية اضافة الى مقره البطريركي الانطاكي في دمشق، جرى في حلب حادث أليم استشهد على أثره أحد كبار طائفة الروم الارثوذكس، المدعو داود الروميّ. وقد ورد تفصيل الحادث في وثائق معاصرة، اخترنا منها(1) رسالة