بيت النمساوي...او فندق اجينور في دمشق القديمة

بيت النمساوي…او فندق اجينور في دمشق القديمة

بيت النمساوي…او فندق اجينور في دمشق القديمة مكان تستمر فيه الحياة منذ خمسة آلاف عام…واعيد ترميمه في العام 2010 . هذا القصر الذي أصبح اسمه ألان “فندق أجينور”… كان يسميه أهل دمشق (بيت النمساوي) حيث شيده طبيب من أصل نمساوي وجعل منه فيما بعد مقرا للقنصلية الفخرية لإمبراطورية النمسا يوم ذاك… . كان قد شيد

وادي ونهر اليرموك

وادي ونهر اليرموك

وادي ونهر اليرموك  أطُلق جغرافيا على ” حوض نهر اليرموك حاليا ” في العصر الروماني- الرومي البيزنطي (هيرموكوس ) (Hieromices ) ( Ιερομίες ) وحوّله – حرّفه-العرب في فترة لاحقه الى (يرموك) ثم اضافوا اليه ال التعريف ” اليرموك “، وتعني (الهّوة المقّدسة) وهي ” الفجوة الزلزالية Seismic Gap)” )التي تبدأ من منطقة ” قرية

وادي بردى..رئة دمشق و روضتها الغناء

وادي بردى..رئة دمشق و روضتها الغناء

وادي بردى..رئة دمشق و روضتها الغناء لم يصف الشاعر أحمد شوقي وادي بردى، وذلك النهر الجميل الذي يجري فيه عبثاً حين قال: سَلامٌ مِن صَبا بَرَدى أَرَقُّ وَدَمعٌ لا يُكَفكَفُ يا دِمَشقُ وَمَعذِرَةُ اليَراعَةِ وَالقَوافي جَلالُ الرُزءِ عَن وَصفٍ يَدِقُّ . حيث يسير هذا النهر الذي سُمي باسم الوادي من منبعه عند البحيرة في شمال

الامير حبيب لطف الله

شوام الروم الأرثوذكس في مصر… السيدة هيلانه سياج، والأمراء آل لطف الله

شوام الروم الأرثوذكس في مصر السيدة هيلانه سياج، والأمراء آل لطف الله قدمت هيلانه سياج الي مصر مع عائلتها من الشام في أواخر القرن التاسع عشر. أقامت هيلانه سياج مشاريع خيرية في الإسكندرية منها مدرسه “هيلانه سياج” و/ أو “يد الاحسان سابقا”، وملحق بها كنسية صغيرة للروم الأرثوذكس العرب هي “كنيسة القديس انطونيوس”. وهي المدرسة

مدينة الرستن

مدينة “الرستن” 

مدينة “الرستن”  تسمى باليونانية “أريتوزا” وتعني “ربة النهر”،وتقع في المنطقة الوسطى من سورية وعلى بعد (25) كم شمال مدينة “حمص” وجنوب مدينة “حماه” يشقها الطريق الدولي المتجه شمالاً نحو انطاكية ومصبه في السويدية في لواء الاسكندرون السليب والذي يمر فوق نهر العاصي من خلال ما يعرف بجسر “الرستن”. . الطبيعة الجغرافية تتربع مدينة “الرستن” بمبانيها