خاطرة في المرأة

((خاطرة في المرأة

ليست هناك امرأة غبية جدا…

ولكن امرأة هي الحياة…

او امرأة هي الموت…

فى الأساطير كل الأساطير على إطلاقها
لو بحثثنا عن أثر كل من الرب والربة فى الأساطير
سنجد أن الأثر الأهم والمؤثر فى الحدث الدرامى أو

العلاقة بين المرأة والرجل
العلاقة بين المرأة والرجل

الميلودرامى بمعنى أدق هو الربة…
والأساطير فى وجهة نظري
ملخص لحكمة الحياة رغم ما تتمتع به من ميتافيزيقا
ولكن الرساله الأهم هى:
أن المرأه هى العنصر الفاعل فى الكون
وهى القابضة على مقدراته والمسيرة له حسب أهوائها
وحتى ما بعد أزمنه الأساطير يؤكد لنا بأن المرأة هي
الفاعل الأهم:
فلنر عنترة العبسي وعبله

من الرسم الشعبي لعنترة العبسي وليلى العامرية وشيبوب
من الرسم الشعبي لعنترة العبسي وليلى العامرية وشيبوب

عبله تلك الايقونه الرقيقه
وعنتر ذلك الجبل والأسد الرابض والمقاتل المحنك الشجاع
كيف استعبدته فكرة العشق وجعلته خادماً فى بلاط النعمان
حتى يتمكن من جمع مهرٍ يتناسب وعبلته الرقيقه
انظر إلى قيس بن الملوح وليلى العامرية
هذا العتل الفحل الكبير من فحول الشعر ومالك بيانها كيف أنشد يقول:
أمر على الديار ديار ليلى…… أقبل ذا الجدار وذا الجدار
وما حب الديار شغفن قلبى…… ولكن حب من سكن الديار
الرجل يقبل الجدران!!!
أنظر اليه كيف فقد عقله وصار فى البريه،
بعد ان سلبته تلك الساحره ليلى أهم ما يمتلكه، عقله!!!
ليس هذا فحسب بل ملأت كل زاوية فى حنايا قلبه بصورتها
وأطلقت عذب صوتها يتردد فى جنباته كموسيقى تصويريه لحياته
يعجز شوبان وبيتهوفن عن الارتقاء إلى إيقاعها

قيس وليلى
قيس وليلى

لمشهد لن تراه عين
سوى بين عاشقين
والأمثله كثيرة….
مرة أخرى ليست هناك امرأه غبية جداً
ولكن امرأة هى الحياة ….أو امرأة هى الموت