انا هو الألف والياء والبداية والنهاية

قال الرب يسوع”أنا هو الألف والياء”

قال الرب يسوع

“أنا هو الألف والياء”

توطئة

الرب يسوع يعلن صراحة أنه هو الرب الاله الواحد المعبود، والكائن الأزلي الأبدي الذي لابداية له ولا نهاية!!!

قال يسوع:” أنا هو الطريق والحق والحياة… ومن الواضح أنه هو الصورة الحقيقية لله غير المنظور. وكانت تصريحاته في هذا الموضوع واضحة كل الوضوح عندما قال” صدقوني إني أنا في الآب والآب فيَّ”…” والذي رآني فقد رأى الآب”(يو30:10)…”أنا والآب واحد.”(يو11:9،14)

الابن الذي هو صورة الله غير المنظور بِكرُ كل خليقة. فإنه فيه خلق الكل ما في السماوات وما على الأرض ما يرى وما لا يرى سواءٌ كان عروشاً أم سيادات أم رياسات أم سلاطين. الكل به وله قد خلق. الذي هو قبل كل شيء وفيه يقوم الكل»(كولوسي ١٥:١ – ١ ولذلك فعندما قال له تلميذه توما “رَبِّي وَإِلَهِي” قال له “لأَنَّكَ رَأَيْتَنِي يَا تُومَا آمَنْتَ! طُوبَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَرَوْا” (يو20/28-29).

هذا ما أكَّده مرَّات عديدة 

1ـ فقد أعلن أنه الأزلي الأبدي الذي لا بداية له ولا نهاية (غير المحدود بالزمان)

حيث يقول هو في سفر الرؤيا “أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبَدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ، يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. “(رؤ1/8

” “أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ. الأَوَّلُ وَالآخِرُ.” (رؤ1/11)

“أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ. أَنَا أعْطِي الْعَطْشَانَ مِنْ يَنْبُوعِ مَاءِ الْحَيَاةِ مَجَّانًا” (رؤ21/6)

“أَنَا الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ، الأَوَّلُ وَالآخِرُ” (رؤ22/13)

” “لاَ تَخَفْ، أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ” (رؤ1/17)
2- ويقول” أنا ” و” أنا ” هو بنفس القوة الإلهية،كما يقولها الله

فيستخدم تعبير ” أنا ” و” أنا هو έγώ ειμί ـ I am “بمعنى أنا صاحب السلطان علي الكون كله والخليقة كلها، وأنا، الله، الكائن على الكل ” الْكَائِنُ عَلَى الْكُلِّ إِلَهًا مُبَارَكًا إِلَى الأَبَدِ” (رو9/5)، بنفس الأسلوب والطريقة التي تكلم بها، الله في العهد القديم. فعندما سأل موسي النبيّ اللَّه عن اسمه قال له الله: ” اهْيَهِ الَّذِي اهْيَهْ ( أكون الذي أكون )” (خر3/15) والتي تعني، كما بينا أعلاه ” أنا كائن “، “أنا الكائن الدائم ” والإله الوحيد الذي ليس مثله أو سواه ولا يُوجد آخر غيره أو معه، كقوله اللَّه ذاته في العهد القديم:

“اُنْظُرُوا الآنَ! أَنَا أَنَا هُوَ وَليْسَ إِلهٌ مَعِي. أَنَا أُمِيتُ وَأُحْيِي. سَحَقْتُ وَإِنِّي أَشْفِي وَليْسَ مِنْ يَدِي مُخَلِّصٌ” (تث32/39)

“مِنَ الْبَدْءِ؟ أَنَا الرَّبُّ الأَوَّلُ وَمَعَ الآخِرِينَ أَنَا هُوَ.” (اش41/4)

“أَنِّي أَنَا هُوَ. قَبْلِي لَمْ يُصَوَّرْ إِلَهٌ وَبَعْدِي لاَ يَكُونُ.” (اش43/10)

“أَنَا هُوَ وَلاَ مُنْقِذَ مِنْ يَدِي. أَفْعَلُ وَمَنْ يَرُدُّ؟” (اش43/13)

“أَنَا أَنَا هُوَ الْمَاحِي ذُنُوبَكَ لأَجْلِ نَفْسِي وَخَطَايَاكَ لاَ أَذْكُرُهَا.” (اش43/25)

“أَنَا هُوَ. أَنَا الأَوَّلُ وَأَنَا الآخِرُ” (اش48/12)

“أَنَا أَنَا هُوَ مُعَزِّيكُمْ.” (اش51/12)

ويستخدم الرب يسوع المسيح تعبير ” أَنَا ” في الموعظة علي الجبل بالمقابلة مع الله، فيقول:

“قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ:لاَ تَقْتُلْ…وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلًا يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ ” (مت5/21-22)

“قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ:لاَ تَزْنِ… وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى امْرَأَةٍ لِيَشْتَهِيَهَا فَقَدْ زَنَى بِهَا فِي قَلْبِهِ.” (مت5/27-28)

“وَقِيلَ: مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ فَلْيُعْطِهَا كِتَابَ طَلاَقٍ…وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ لِعِلَّةِ الزِّنَى يَجْعَلُهَا تَزْنِي وَمَنْ يَتَزَوَّجُ مُطَلَّقَةً فَإِنَّهُ يَزْنِي.” (مت5/31-32)

“سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَحْنَثْ بَلْ أَوْفِ لِلرَّبِّ أَقْسَامَكَ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تَحْلِفُوا الْبَتَّةَ” (مت5/33-34)

“سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا الشَّرَّ بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا.” (مت5/38-39)

“سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ” (مت5/43-44)

“وهو هنا يتكلم كصاحب السلطان على الشريعة والإله الذي أعطاها وصاحبها

كما يستخدم تعبير ” أنا هو έγώ ειμί ـ I am ” كما استخدمها اللَّه في العهد القديم، بكل معانيها اللاهوتية التي تؤكِّد لاهوته وكونه هو ذاته اللَّه، اللَّه الكلمة
تشجعوا، أنا هو. لا تخافوا” – متى 14: 27

“فَلِلْوَقْتِ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «تَشَجَّعُوا! أَنَا هُوَ. لاَ تَخَافُوا».” (مت14/27)

“لأَنَّ الْجَمِيعَ رَأَوْهُ وَاضْطَرَبُوا. فَلِلْوَقْتِ قَالَ لَهُمْ: «ثِقُوا. أَنَا هُوَ. لاَ تَخَافُ” (مر6/50)

“فَقَالَ يَسُوعُ: «أَنَا هُوَ. وَسَوْفَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ وَآتِيًا فِي سَحَابِ السَّمَاءِ” (مر14/62)

“فَقَالَ الْجَمِيعُ: “أَفَأَنْتَ ابْنُ اللهِ؟” فَقَالَ لَهُمْ: “أَنْتُمْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا هُوَ” (لو22/70)

“فَقَالَ لَهُمْ: “أَنَا هُوَ لاَ تَخَافُوا”.” (يو6/20)

“فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:”أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فلاَ يَجُوعُ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فلاَ يَعْطَشُ أَبَدًا.” (يو6/35)

“فَكَانَ الْيَهُودُ يَتَذَمَّرُونَ عَلَيْهِ لأَنَّهُ قَالَ: “أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ” (يو6/41)

“أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ” (يو6/48)

“أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الْحَيُّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ. إِنْ أَكَلَ أَحَدٌ مِنْ هَذَا الْخُبْزِ يَحْيَا إِلَى الأَبَدِ. وَالْخُبْزُ الَّذِي أَنَا أُعْطِي هُوَ جَسَدِي الَّذِي أَبْذِلُهُ مِنْ أَجْلِ حَيَاةِ الْعَالَمِ”. (يو6/51)

“ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا قَائِلًا: «أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ.” (يو8/12)

“لأَنَّكُمْ إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ” (يو8/24)

“فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «مَتَى رَفَعْتُمُ ابْنَ الإِنْسَانِ فَحِينَئِذٍ تَفْهَمُونَ أَنِّي أَنَا هُوَ وَلَسْتُ أَفْعَلُ شَيْئًا مِنْ نَفْسِي بَلْ أَتَكَلَّمُ بِهَذَا كَمَا عَلَّمَنِي أَبِي.” (يو8/28)

“أَنَا هُوَ الْبَابُ. إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فَيَخْلُصُ وَيَدْخُلُ وَيَخْرُجُ وَيَجِدُ مَرْعًى.”(يو10/9)

“أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ وَالرَّاعِي الصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ الْخِرَافِ.” (يو10/11)

“قَالَ لَهَا يَسُوعُ: “أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا” (يو11/25)

“أَقُولُ لَكُمُ الآنَ قَبْلَ أَنْ يَكُونَ حَتَّى مَتَى كَانَ تُؤْمِنُونَ أَنِّي أَنَا هُوَ.” (يو13/19)

“قَالَ لَهُ يَسُوعُ: أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي.” (يو14/6)

“فَلَمَّا قَالَ لَهُمْ: «إِنِّي أَنَا هُوَ» رَجَعُوا إِلَى الْوَرَاءِ وَسَقَطُوا عَلَى الأَرْضِ.”(يو18/6)

“أنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبَدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ، يَقُولُ الرَّبُّ الْكَائِنُ وَالَّذِي كَانَ وَالَّذِي يَأْتِي، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ.” (رؤ1/8)

قَائِلًا لِي:”لاَ تَخَفْ، أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ” ( رؤ1/17)

“أَنِّي أَنَا هُوَ الْفَاحِصُ الْكُلَى وَالْقُلُوبَ، وَسَأُعْطِي كُلَّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِ.” (رؤ2/23)

“أنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ. أَنَا أُعْطِي الْعَطْشَانَ مِنْ يَنْبُوعِ مَاءِ الْحَيَاةِ مَجَّانًا “(رؤ21/6)

… 3- ولذا فقد أعلن أنه النازل من السماء

“لأَنِّي قَدْ نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ لَيْسَ لأَعْمَلَ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئَةَ الَّذِي أَرْسَلَنِي.” (يو6/38)

“أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الْحَيُّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ.” (يو6/51)

“هَذَا هُوَ الْخُبْزُ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ. لَيْسَ كَمَا أَكَلَ آبَاؤُكُمُ الْمَنَّ وَمَاتُوا. مَنْ يَأْكُلْ هَذَا الْخُبْزَ فَإِنَّهُ يَحْيَا إِلَى الأَبَدِ” (يو6/58)

“وهذا ما جعل اليهود يتذمرون عليه قائلين:” وَقَالُوا: “أَلَيْسَ هَذَا هُوَ يَسُوعَ بْنَ يُوسُفَ الَّذِي نَحْنُ عَارِفُونَ بِأَبِيهِ وَأُمِّهِ فَكَيْفَ يَقُولُ هَذَا: إِنِّي نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاءِ؟” (يو6/42)

“فَكَانَ الْيَهُودُ يَتَذَمَّرُونَ عَلَيْهِ لأَنَّهُ قَالَ:”أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ” (يو6/41)
4- والخارج من عند الله والذي هو من ذات الآب وفي ذات الآب…

“فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:”لَوْ كَانَ اللَّهُ أَبَاكُمْ لَكُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لأَنِّي خَرَجْتُ مِنْ قِبَلِ اللَّهِ وَأَتَيْتُ” (يو8/42)

“خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِ الآبِ وَقَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ وَأَيْضًا أَتْرُكُ الْعَالَمَ وَأَذْهَبُ إِلَى الآبِ” (يو16/28)

“لأَنَّ الْكلاَمَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِينًا أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ.” (يو17/8)

“أَنَا أَتَكَلَّمُ بِمَا رَأَيْتُ عِنْدَ أَبِي” (يو8/38)

“فَقَالَ يَسُوعُ:”أَعْمَالًا كَثِيرَةً حَسَنَةً أَرَيْتُكُمْ مِنْ عِنْدِ أَبِي” (يو10/32)

“لأَنَّ الآبَ نَفْسَهُ يُحِبُّكُمْ لأَنَّكُمْ قَدْ أَحْبَبْتُمُونِي وَآمَنْتُمْ أَنِّي مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَرَجْتُ.” (يو16/27)

“خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِ الآبِ وَقَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ وَأَيْضًا أَتْرُكُ الْعَالَمَ وَأَذْهَبُ إِلَى الآبِ” (يو28:16)

“ويُؤكِّد أنه خرج من عند اللَّه الآب، من قِبَل اللَّه الآب، لأنه هو نفسه من الآب، من ذات الآب، وفي ذات الآب، فهو عند الآب، في حضن الآب

أَنَا أَعْرِفُهُ لأَنِّي مِنْهُ وَهُوَ أَرْسَلَنِي” (يو7/29)

أَنَا فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ” (يو14/10)

“صَدِّقُونِي أَنِّي فِي الآبِ وَالآبَ فِيَّ” (يو14/11)

“فهو كما يقول القديس يوحنا بالروح”اَلاِبْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ” (يو1/18)، كان عند الآب، في ذات الآب ومن ذات الآب لأنه كلمة اللَّه وعقله الناطق ” فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللَّهَ.” (يو1/1)

وعندما قال الرب يسوع” انا هو الحق” كان يعني أيضاً أنه هو الموجود في كل مكان اجتمع” اثنان او ثلاثة باسمي فهناك اكون أنا…”وهو الذي قال:” وها انامعكم كل الايام والى انقضاء الدهر” (متى20:18)

الخاتمة

إن يسوع عندما قال: “أنا هو الحق”، إنما أراد أن يقول في نفس الوقت، “أنا هو الحب” حتى نستطيع أن نجد في ذلك الحق المحب راحتنا وسعادتنا، أن الرب يسوع كان يؤكد أنه “هو الحق” وهو أيضا الحب عندما أطلق ذلك النداء العظيم. فقبل أن يقول:” أنا هو الحق” قال “أنا هو الطريق”، والطريق إلى الحق هو طريق الدم، طريق الصليب، طريق صنعه بالجسد المذبوح. إنه طريق الحب الدامي الذي يؤدي إلى الحق الذي فيه نجد الحياة…

ان يسوع اراد ان يؤكد “أنه هو الحق” و”هو الحب” ايضاً حتى انه بعد ان صعد الى السماوات هناك تراءى ليوحنا، وهو في أوج المجد والعظمة، كان وجهه كالشمس وعيناه لهيب نار، هذه صورة الحق دائماً.

يقول يوحنا:” فلما رأيته سقطت عند رجليه كميت، فوضع يده اليمنى علي قائلاً:” لاتخف أنا هو الأول والآخر والحي وكنت ميتاً وها انا حي الى ابد الآبدين آمين ولي مفتاح الهاوية والموت.” (رؤ18:17،1) هكذا اراد الرب يسوع حتى وهو في عرشه السماوي ان يؤكد هذه المعاني مجتمعة معاً…

“أنا هو الحق…أنا هو الأول والآخر…

إن الرب يسوع يريدنا أن نراه من كل هذه النواحي دفعة واحدة، ليولد فينا مشاعر الخشوع والتعبد والراحة والسعادة…وكان يقول: “أنا هو الحب…تعالوا اليَّ

انا هو الحق…انا هو الحب…”

نداء يولد الرهبة والخشوع، ويدعو للتعبد والخضوع ويبعث بالراحة والسعادة والسلام في كل الربوع…