كنيسة عين سالم الأثرية في جبال اللاذقية

كنيسة عين سالم الأثرية في جبال اللاذقية

كنيسة عين سالم الأثرية في جبال اللاذقية

تقع الكنيسة بالقرب من قرية عين سالم التي تبعد حوالي 25 كم جنوب شرق مدينة جبلة في الجهة الشمالية الشرقية وتتبع لناحية عين الشرقية.

بنيت هذه الكنيسة (عين سالم)على نمط البازيليك، وهي محفوظة في أغلبها على مستوى الأساسات بشكل مستطيل بطول 17,50م وعرض 13م مبنية من الحجر الكلسي المحلي.

تم العثور على بقايا لمبنى قديم من الحجر الكلسي، بعض بقايا جدرانه من حجر الدبش المشذب قليلاً (الجدار مزدوج من حبتين بينهما حجارة صغيرة جداً، وهي طريقة في تشييد الجدران ظلت مستمرةََ حتى وقتٍ قريب) المبنى مستطيل الشكل ينتهي بحنية دائرية في جهة الشرق، تمثل قدس الأقداس، لكنها مبنية بحجارة كلسية بيضاء منحوتة خلافاً للجدران المحيطية، وهي ذات حجمٍ أكبر، سميكة تتراوح أبعادها بين 40سم طولاً وارتفاع 28سم وسماكة 20سم ولذلك فهي مبنية في فترة لاحقة للمبنى المستطيل الذي كان بالأصل معبداً، وأرضيته الفسيفسائية تدل على أنه كان مخصصاً لعبادة إحدى الآلهة قبل أن يحول إلى كنيسة.

كنيسة عين سالم الأثرية في جبال اللاذقية
كنيسة عين سالم الأثرية في جبال اللاذقية

هناك آثار لغرف ملاصقة للبهو الرئيسي المستطيل، إذ أن اتجاهه الطولاني شرق غرب من المؤكد أن الجزء الوسطي من المبنى كان مسقوفاً، وما تبقى حول البهو فله احتمالان

أن يكون مسوراً على غرار المعابد السورية القديمة (باحة محيطة) بارتفاع معين.

أو أن تكون هذه الغرف أضيفت فيما بعد، وعادة ما كان تسقيفها يتم باستخدام الأسقف الخشبية التقليدية التي عمل بها حتى وقت قريب في ريفنا.

وفي وصف آخر .. تتألف من رواقين جانبيين وصحن في الوسط والأوبسيد مع ملحقاته في الجهة الشرقية والجدران الخارجية كانت مبنية من حجارة غير مشذبة وتمّ إكساؤها بطينة من الكلس.

أما صحن الكنيسة فهو مربع الشكل يتألف من ثلاثة أروقة تفصلها قواعد لأربعة أعمدة في كل جهة كانت تحمل الأعمدة وهي مزينة بتيجان كورنيشية من الرخام والأعمدة والأقواس وبعدها يوضع السقف وغالباً يكون من الخشب وهو مغطى ببلاط من القرميد كشف عن بعضها في مناطق مختلفة من الصحن.

يتم الدخول إلى صحن الكنيسة عن طريق ثلاثة مداخل وعلى عتباتها زخارف وضمنها شكل الصليب.

كنيسة عين سالم أول كنيسة يتم الكشف عنها في جبال منطقة جبلة التي كانت أبرشية منذ بداية العصر البيزنطي وهي من الأبرشيات البحرية في ولاية أنطاكية وفي زمن الغزو والاحتلال الافرنجي  صارت أبرشية لاتينية عرفت باسم زيبل مرتبطة ببطركية أنطاكية اللاتينية.