المدرسة

قصة أكبر مدارس الروم في القسطنطينية مدرسة الفنار الثانوية الكبرى والتي ما زالت قائمة الى اليوم.

قصة أكبر مدارس الروم في القسطنطينية والتي ما زالت قائمة الى اليوم
مدرسة الفنار الكبرى 
 
مقدمة  

حي الفنار هو حي يقع في منتصف القرن الذهبي  في حي الفاتح في القسم الأوروبي من اسطنبول ( القسطنطينية).

منطقة الحي مليئة بالقصور التاريخية الخشبية، والكنائس المسيحية، والمعابد اليهودية التي يعود تاريخها إلى العصور الرومية البيزنطية فالعثمانية.

اسم المنطقة هو نقل حرفي تركي من الكلمة اليونانية (φανάριον) والتي تعني فانوس الإضاءة أو المنارة. وكان يطلق على المنطقة هذا الاسم لوجود عمود يعلوها فانوس خلال عصور الامبراطورية الرومية البيزنطية حيث كانت تستخدم بمثابة ضوء عام أو بحري لهداية السفن.

بعد  استشهاد  القسطنطينية على يد السلطان العثماني محمد الثاني عام 1453، أصبحت منطقة الفنار موطن لكثير من السكان الروميين في المدينة. وقد ظهرت أسر يونانية أرستقراطية دعيت باسم يونان الفنار وكان لهذه العائلات نفوذ سياسي داخل الدولة العثمانية ونفوذ ديني في انتخاب البطريرك القسطنطيني، الزعيم المسيحي في  الدولة العثمانية بلقب بطريرك ملة باشي اي زعيم الملة المسيحية وبراءته بذلك من السلطان محمد الثاني. عائلات حي الفنار كانت عائلات رومية  يونانية فارتبطت بالحضارتين الرومية والغربية، فشكلت الطبقة المتعلمة والمثقفة فيالامبراطورية العثمانية، مما افسح لها نقوذ سياسي وثقافي. اشتغل افراد هذه العائلات في التجارة والصيرفة وفي السياسة والتعليم، وينتمي غالبيتهم إلى عائلات من اصول النبلاءالروم.

بعداستشهاد القسطنطينية انتقل مقر البطريركية القسطنطينية المسكونية  إلى المنطقة ومازالت تقع هناك وأصبحت مركز ومعقل وقيادة الكنيسة الرومية الارثوذكسية القسطنطينية في الاستانة او استانبول. ونتيجة لذلك، غالباً ما يتم استخدام “الفنار” ككلمة اختزال للبطريركية المسكونية، تمامًا كما تستعمل كلمة “القاتيكان” لوصف الكرسي البابوي ومركزالكنيسة الكاثوليكية في رومة.

مدرسة الروم الارثوذكس العتيقة في القسطنطينية

حي الفنار وتبدو فيه في العمق مدرسة الروم
حي الفنار وتبدو فيه في العمق مدرسة الروم

من التحف المعمارية الجميلة جداً وتعود الى بداية الدولة العثمانية  هي مدرسة الروم الأرثوذوكس الثانوية بتصميم يعد من أجمل وأبرع التصاميم المعمارية في القسطنطينية، تمتلك المدرسة على أحجار زاهية بلون أحمر وقباب جميلة مزخرفة، تجعلها من أبرز المعالم التاريخية في المدينة والمنطقة.

المدرسة الكبرى للوطن (بالتركية: فنر رم اركك ليسي) اقدم مؤسسة تربوية في “الهيلانيا العاملة”  (الحضور اليوناني)  او مدرسة الفنار الكبرى.
تاريخ المدرسة الرومية العتيقة في اسطنبولتم بناء هذه المدرسة عام 1454 للميلاد من قبل الروم  وما يزال التعليم مستمر فيها إلى الآن
تعرف عند اليونان بإسم مدرسة الأمة العظيمة أو  Megáli toú Genous Scholíتقع المدرسة في امنطقة الفاتح في مقاطعة تسمى الفنار، وتعتبر كغيرها من مدارس الأقليات في تركيا، مدرسة علمانية
تم إنشاء المدرسة على يد البطريرك جناديوس سكولاريوس وتخرج من المدرسة عدد من السياسيين في الدولة العثمانية كديميتري جانتيمير. تعرف عند المحليين بإسم القلعة الحمراء أو المدرسة الحمراء. تم إحضار الأحجار المستخدمة في بنائها من فرنسا.بعد فتح إسطنبول لجأ البيزنطيون من التجار و طبقة الإداريين إلى إيجه وغيرها تاركين مدنهم، وقام السلطان محمد الثاني بدعوة المسيحيين الروم للرجوع إلى مدنهم بعد سقوط القسطنطينية، وأصدر فرمان يسمح بإستخدام لغتهم الخاصة، وإعادة منصب البطريركية ودار البطريركية المسكونية وعودة الاكليروس الارثوكسي، وأن لهم حق ممارسة دينهم بحرية مطلقة، كما كانوا يمارسوه من قبل، وبذلك عاد المسيحيون المغادرين من القسطنطينية إليها، وتمت اعادة بناء هذه المدرسة. وكانت تسمى في البداية الأكاديمية البطريركية أو مكتب الروم الكبير.
يتم فيها تعليم الفلسفة الحديثة والثيولوجيا أو الإلهيات والأدبيات وغيره.  ومن مدرسي هذه المدرسة تيوفيلوس كوريداليوس وزيغومولار الأب والإبن وغيرهم والذين يعدون من أشهر الكتاب والباحثين.
تم إحضار الحجارة المستخدمة في بناء المدرسة من مدينة مارسيليا الفرنسية ويعد البناء أكبر المباني وأعظمها بعد جامع السليمانية.
بنيت المدرسة على أعلى نقطة في المدينة وإستغرق بنائها خمس سنين وقام بهذه التحفة المهندس المعماري ديماديس.

اسماء اقدم

مدرسة الفنار للرومية في القسطنطينية
مدرسة الفنار للرومية في القسطنطينية
المدرسة الابوية  (القرن الرابع عشر)
ليس جراند (القرن 6-8)
المدرسة الابوية (القرن الرابع عشر-1453)
مدرسة الامة الكبرى (1454- الى وقتنا الحاضر)
الاكاديمية الابوية (القرن التاسع عشر)
– انشائها
 يعود تاريخ انشائها الى مستهل القرن الرابع المسيحي بأمر الامبراطور قسطنطين الكبير باني المدينة، وقد نقل مملكته من روما اليها…
 يسمى مبنى المدرسة غالبا  بالقلعة الحمراء نظراً لمظهرها و لونها. في القبة فوق المبنى الرئيس المرصد الفلكي للمدرسة الذي يحمل تلسكوب قديم.

تاريخ وسيرة وفق ماجاء في الجمعية الثقافية الرومية ولكن بتصرفنا ونتقيحنا ما امكن

لوحة فسيفسائية معروضة في البطريركية المسكونية باسطنبول، تصور السلطان العثماني محمد الثاني وبطريرك الروم الأرثوذكس جيناديوس الثاني. ينصبه بطرركا ويعطيه امتياز لقب ملة باشي
لوحة فسيفسائية معروضة في البطريركية المسكونية باسطنبول، تصور السلطان العثماني محمد الثاني وبطريرك الروم الأرثوذكس جيناديوس الثاني. ينصبه بطرركا ويعطيه امتياز لقب ملة باشي
تم اعادة عمار المدرسة بعد سقوط القسطنطينية 1453(تمديد المدرسة الابوية  التي اسسها قسطنطين الكبير في مطلع القرن الرابع عند بنائه القسطنطينية) من قبل البطريرك المسكوني جناديوس سكولاريوس يوم كانون الثاني 1454  وهو  الفيلسوف التسالونيكي والراهب ماثيو قمريديسو، وقد تم اجماع من بقي من مطارنة الكرسي القسطنطيني الاحياء /بعد استشهاد المدينة وبطريركها/ عليه بطريركاً باسم جناديوس كيرولاريوس.
هذه المدرسة اساسا للاستمرارية التاريخية للمدرسة الابوية او الاكاديمية الابوية او الكبرى التي تاسست في القرن التاسع…
منذ تاسيسها حتى عام 1803،حلت الاكاديمية الابوية في مختلف المنازل بالفنار( لأن التعليم عند المسيحيين كان محظوراً في زمن الامبراطورية العثمانية). ولكن في عام 1804  سمح باقتتاحها مجدداً وتم نقلها  الى قصر الكسندروس مافروكورداتوس في اكسيروكريني حيث صار مقرها في القصر فادت رسالتها التربوية واللاهوتية حتى عام 1825. ثم عادت الى مقرها الاصلي في الفنار، ونقلت الى اكسيروكريني لعام 1837 حتى 1849
الصرح المدرسي
بفضل تبرعات  المحسن جورجيوس ظريفية، وآباء دير فاتوبيدي المقدس (جبل آثوس) وغيرهم من المتبرعين، يوم 30 كانون الثاني 1880، احتفل بوضع حجر الاساس لهذا الصرح التعليمي،  الذي كان من المفترض ان يكون حجر الاساس في هرم تعليمي يطل على  اكبر اطلالة على الخليج من كيراتيو مولي و قرب كنيسة باناجيا وكان بهندسة المهندس المعمار اليوناني كونستانتينوس ديماديس.
تم الافتتاح بواسطة البطريرك يواكيم الثالث يوم 12 ايلول 1882.
منذ ذلك الوقت اي في عام 1821 (اغلق لمدة 4 سنوات متتالية بسبب قيام الثورة اليونانية والتحرر عن تركيا) ثم انتقل المعهد الى عدة مواقع. في عام 1825 عادت الدراسة اليه من جديد، تغير اسمه من اكاديمية ابوية الى مدرسة الامة العظمى، التي لا تزال تحتفظ بها اليوم.
منذ عام 1454  ومعهد خالكي وهو يعمل تقريبا بدون انقطاع، يقدم مستوى تعليمي عالي لليونانيين من طلابه… خريجوه من ابناء العائلات  اليونانية والتركية الفنارية البارزة و تلقى فيه العلم ونالوا شهاداته عدد من البطاركة القسطنطينيين وسواهم من الكراسي الاخرى اورشليم وانطاكية والاسكندرية وكبار رجال الاكليروس  الارثوذكس وكبار المسؤولين في الادارة العامة في الدولة (حتى الاتراك) وسياسيو دولة اليونان الجديدة.
المعهداليوم يعمل كمدرسة ثانوية
خلال 500 سنة من الوجود، تغيرموقع المدرسة او المعهد عدة مرات. اوكان موقعه في الاصل في البطريركية المسكونية في الفنار الذي كان في ذلك الوقت في كنيسة الرسل وباماكاريستو. من حين لاخر كان المعهد يتنقل في مختلف المنازل في منطقة الفنار او في قرى البوسفور.  حتى توقف عن العمل وهو موضوع مفتوح للبحث الحديث.
اعادة احياء المدرسة
عام 1661 مانولاكيس كاستوريانوس يعيد مدرسة القسطنطينية الابوية الى الحياة التي لم يشتري لها مبنى خاص فقط في الفنار، بل استمرت ايضا بتمويل ثلاثة اساتذة من يوجينوس جيانوليس في مانولاكيس كاستوريانوس التي تتضمن هذه التسلية والتي من المرجح ان تكون الاضافة. بنفس اليد وهي خاطئة ومشكوك فيها. موجود بعد العنوان وليس في نهاية رسالة المبنى قرب مقر البطريركات الذي كان من المفترض ان يقيم المدرسة لتشييد المبنى تم العثور على منطقة كانت تابعة لديميتريوس كاظمير وتحت اشراف المهندس اليوناني كونستانتينوس ديماديس تم الانتهاء من العمل خلال عامين (1881-1883). وضمت مكتبة البناء 17 الف من الكتب العثمانية والمجمع العقاري ماركة خليجية كورنو رمز الفترة الذهبية لهلينية (يونانية) المدينة.
غالبا ما يطلق عليه سكان القلعة الحمراء او المدرسة الحمراء بسبب تصميمها ولونها المميزات والتي تدين بالطوب الاحمر المستورد من فرنسا. اليوم ثاني اكبر مؤسسة تعليمية في المنطقة
في عامي 1952 و 1958، حصلت المدرسة الكبرى على ملكيتين، احدهما بالتبرع، والاخرى بالشراء.  ولكن  طعنت وزارة المالية التركية  في اقتناء العقار، واكدت محكمة النقض التركية بتشديد قرار محكمة النقض العليا لعام 1974 بان مؤسسات الاقلية لا تستطيع اقتناء عقارات. في 1996 تم تقديم استئناف من قبل بطريركية القسطنطينية للمحكمة الاوروبية لحقوق الانسان  التي حكمت للبطريركية بحقها في هذه المؤسسة التعليمية بتاريخ 9 كانون الثاني 2007.
بهذا القرار اضطرت تركيا الى اعادة ملكية و دفعت للبطريركية تعويضات 890 الف يورو و 20.000 يورو عن مصاريف الدعوى الفضائية.
مدراء كلية الامة الكبرى
ميليتيوس (1846-1848)
دانيال من ليمنوس (1848)
جاك بيتزا (1849)
كيرلس المتروبوليت (1849)
دوروثيوس شولاريوس (1850 – 1853)
Paisios (1852 – 1853)
دانيال ماغنوس (1853)
بازيوز البارشمين (1854-1863)
الكسندر لاسكاري (1863-1864)
متروبولايت هيروثيو (1864)
Efstathios Cléovoulos (1864 – 1867)
فيلوثيوز فيرينيوس (1867-1875)
إيوانيس أناستاسياديس (1875 – 1878)
غريغوار بالاماز (1878-1888)
مسجل سردس مايكل كليوفلوس (1888)
vide (1918 – 1920)
زائر القصبة الهوائية الكسندروس زوتوس (1920)
سبيريدون زاكرياديس (1925-1952)
George Diktabanis (1952 – 1964)
vide (1964 – 1967)
ايوانيس كاراجيانيس (1967-1976)
vide (1976 – 1992)
نيكولاوس مافراكيس (1992-2007)
Victoria Laimopoulou (2007 – 2018)

ديميتريس زوتوس (2018-….. 

حي الفنار، كاليفورنيا. 1900. في المقدمة: كنيسة القديس ستيفن البلغارية الأرثوذكسية ؛ على قمة التل: بطريركية القسطنطينية
حي الفنار، كاليفورنيا. 1900. في المقدمة: كنيسة القديس ستيفن البلغارية الأرثوذكسية ؛ على قمة التل: بطريركية القسطنطينية
من المصادر
-الجمعية الثقافية الرومية قصة بناء اقدم مدرسة للروم في القسطنطينية مترجمة عن اليونانية وبتصرفي لغوياً لحرفية التعريب المتعبة والمضيعة لدقة السرد ما ادى الى وجوب التنقيح ما امكن لتسهل القراءة بوضوح اضافة الى تعليقاتنا بين (قوسين) في متون النص.
– كل ما تريد معرفته عن المدرسة الرومية العتيقة في اسطنبول موقع بيوتورك
– ويكيبيديا