مدينة قارة السورية

مدينة قارة السورية

مدينة قارة السورية
مدينة قارة هي مدينة سورية واقعة على الطريق الرئيسيّ الواصل بين مدينتي دمشق وحمص، حيث تبعد ما يقارب من 100كم إلى الشمال من العاصمة السورية دمشق، وحوالي 70كم إلى الجنوب من مدينة حمص، أمّا بالنسبة لارتفاعها عن سطح البحر فيصل إلى ما يقارب 1200م،
ذكر اسم قارة في العديد من الكتب والمراجع بشكلين مختلفين وهما قارة، وقارا، حيث يوجد ثلاثة روايات مشهورة لهذه التسمية، وهذه الروايات هي:
◘ قارة في اللغة العربية تعني التل الصغير، وقد سُميّت بهذا الاسم؛ لأنها قارة تقع على تلةٍ صغيرة.

احدى شرفات بيوت البلدة التقليدية
احدى شرفات بيوت البلدة التقليدية
◘ قارة أصلها كورا في اللغة اليونانية والتي تعني الاستشفاء؛ وقد أُطلق عليها هذا الاسم بسبب البيئة والهواء النقي في المدينة.
◘ قارة في اللغة السريانية تعني البرد الشديد؛ حيث تتميّز المدينة بدرجة حرارتها الباردة في فصل الشتاء.
الأماكن الأثرية
◘ الجامع الكبير كان الجامع الكبير عبارة عن معبد في العصر الروماني قبل الميلاد، ثمّ تحوّل إلى كنيسة في العصر البيزنطي وذلك في عام 325م حيث كانت تُعرف هذه الكنيسة باسم كنيسة القديس نيقولاوس، أمّا فى العصر المملوكي فقد تحوّل إلى جامع بأمر الظاهر بيبرس في عام 664هـ بعدما نَكبَ سكانها المسيحيين سبياً وقتلاً في العام 1268 بعد عودته من تدمير مدينة انطاكية، وكان قد فعل الامر المنكر ذاته بسكان مدينة انطاكية، فقد قتل وسبى مائة الف بحجة انهم مسيحيين كالصليبيين الذين كانوا يحكمون انطاكية علما ان القوات الصليبية كانت قد انسحبت منها الى طرابلس قبل حصاره انطاكية اذن لم يبق فيها الا سكانها المحليين…ومع ذلك نكل بهم بالتطهير الديني ودمر انطاكية كما في قارة لأن القوافل الاسلامية، كانت تشكو من مضايقات كان يقوم بها سكان قارة والقلمون.
والذين سباهم من انطاكية هجَّرهم الى مصر، واسكن بدلا عنهم مصريين مسلمين من المماليك كما فعل في قارة ويبرود ومعلولا والنبك الى جهات اخرى…. والجامع الكبير اي الكاتدرائية ما زال موجوداً حتى الآن.

قبو الكاتدرائية
قبو الكاتدرائية
◘ كنيسة مارسركيس تُعرف كنيسة مارسركيس أيضاً باسم كنيسة سرجيوس وباخوس، وقد بنيت هذه الكنيسة في نهاية القرن الرابع الميلادي، وقد تعرّضت للإهمال والهدم، وفيما بعد وتحديداً في عام 1869م تمت إعادة بنائها، ولعلّ أهمّ ما يميّز هذه الكنيسة هو احتواؤها على اللوحات الجدارية الأثرية، والموجودة على الجدار الشمالي الداخلي للكنيسة، ولعلّ أهمّها أيقونة مرضعة الحليب، التي تعتبر واحدة من الأيقونات النادرة على مستوى العالم، والتي تمثّل السيدة العذراء وهي ترضع الحليب لوليدها السيد المسيح، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض اللوحات كانت تحتوي على كتابات سريانية بالحروف الكلدانية الشرقية، بالإضافة إلى بعض الكتابات اليونانية.
◘ دير ماريعقوب يعود تاريخ بنائه إلى القرن السادس الميلادي، ويعتبر واحداً من أقدم أديرة منطقة القلمون، حيث يحتوي على كنيسة وطاحونة وكذلك مجموعة من الغرف، كما أنّه يضم مجموعة من الحظائر والمستودعات، وقد سمّي هذا الدير بهذا الاسم نسبةً إلى القديس مار يعقوب، الذي وُلد في بلاد فارس لأسرةٍ مسيحيّة غنيّة وذلك في بداية القرن الخامس الميلادي.

مدخل البلدة
مدخل البلدة
◘ الأقنية الرومانية الأقنية الرومانية هي عبارة عن أقنية مائية قديمة، تعود إلى كلٍ من العصرين الروماني والبيزنطي، حيث استخدمت بهدف نقل المياه من الينابيع في الجبل إلى وسط البلدة، ولعل أهمها قناة عين الطيبة، وقناة عين القطنة، وقناة عين البيضا، وقناة الجامع الكبير، وقناة السنسال، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه القنوات ما زالت مستخدمة حتى يومنا الحالي.