13 كانون الثاني .. كيف قتل العرب القديس "بطرس كابيتولياس"؟ أصدر الخليفة الوليد في دمشق عام 715م حكم الاعدام بحقه على ان ينفّذ بهذا الشكل : 1- يردّ الى مدينته كابيتولياس، ( منطقة اربد- شمال الاردن ) ليصار الى استدعاء السكان في كابيتولياس والجوار، ليشهدوا الاعدام . 2- يستدعى كل المواطنين والغرباء، رجالا ونساء واولادا، بدءاً بأولاد المحكوم عليه واقربائه، ليشهدوا الاعدام امام اعينهم . ثم متى حضروا ، ينزع الجلاد لسانه من العمق . 3- وفي اليوم التالي ، تقطع يده ورجله اليمنى، ويترك في العذاب طول النهار . 4- في اليوم الثالث، يُجمَع المسيحيون الروم من تلك الانحاء، لا سيما الكهنة والرهبان، ويصار امامهم الى قطع يده ورجله الاخرى، وتحرق عيناه بالحديد المحمّى . 5- بعد ذلك يعلّق على الصليب 5 ايام. 6- ثم تحرق الجثة وكل الاعضاء المقطوعة والثياب والصليب بالنار، ويذرّ الرماد في اليرموك، وتزال آثار الدماء حتى لا يبقى للروم المسيحيين اية بقية منه يحتفظون بها ذخيرة . —— بطرس كان كاهنا متزوجاً وله 3 اولاد في مدينة كابيتولياس . اما مدينة كابيتولياس ، فكانت من اهم مدن الروم في المشرق، تقع تحت بلدة "بيت راس" حالياً، في اربد شمال الاردن . اما سكان المدينة آنذاك، فقد كانوا من "الروم" . لغتهم "رومية يونانية" يفتخرون بها، ويتحدثون بها، ويكتبون بها على كنائسهم وبيوتهم ومدافنهم، وقد اشتهرت "بنبيذها". وبين آثارها المتبقية مسرح ضخم وكنائس، بينها كنيسة نُقِش على أحد الواحها ( باليونانية الرومية ) ما يلي : "أبناء أركاديوس"... وهو دليل على اسماء الاشخاص الذين تبرعوا لبناء الكنيسة، ودليل ايضاً على "اللغة الرومية / اليونانية لسكان المنطقة قبل الاحتلال العربي وقبل تعريب اللغة الذي عانوا منه ابتداء من سنة 634 م . اما مدافن المدينة كلها، مكتوب عليها باللغة اليونانية كذلك، و قد زينت جدران المدافن برسومات جدارية يظهر فيها البطل اليوناني "أخيل" في حرب طروادة وهو يطارد عدوه "هكتور" ملك طروادة، وقد كتب اسم المدينة باللغة الرومية ( اليونانية ) باللون الأحمر . كل ذلك دليل على لغة السكان "الرومية" قبل التعريب . في جو كهذا، كان بطرس كاهناً لمدينة كابيتولياس، وهي مدينة رومية ( يونانية اللغة ارثوذكسية ) بامتياز، احتلها العرب ابتداء من عام 634 م وفرضوا عليها لغتهم ودينهم وعاداتهم الغريبة عن لغة سكانها آنذاك من الروم . اما سبب قتل بطرس فقد كان "مجاهرته بايمانه المسيحي ورفضه عقائد المسلمين" . تعيّد له الكنيسة الرومية الارثوذكسية في 13 كانون الثاني . سيرة حياته ، منقولة عن مخطوط جورجي قديم ، وللمزيد حول سيرته ، مراجعة كتاب السنكسار، ج 2 ، 13 كانون الثاني ، للاب توما بيطار ، منشورات عائلة الثالوث القدوس - دوما / لبنان .

13 كانون الثاني .. كيف قتل العرب القديس “بطرس كابيتولياس”؟

13 كانون الثاني .. كيف قتل العرب القديس “بطرس كابيتولياس”؟
أصدر الخليفة الوليد في دمشق عام 715م حكم الاعدام بحقه على ان ينفّذ بهذا الشكل 
1- يردّ الى مدينته كابيتولياس، ( منطقة اربد- شمال الاردن ) ليصار الى استدعاء السكان في كابيتولياس والجوار، ليشهدوا الاعدام .
2- يستدعى كل المواطنين والغرباء، رجالا ونساء واولادا، بدءاً بأولاد المحكوم عليه واقربائه، ليشهدوا الاعدام امام اعينهم.
ثم متى حضروا، ينزع الجلاد لسانه من العمق.
3- وفي اليوم التالي ، تقطع يده ورجله اليمنى، ويترك في العذاب طول النهار.
4- في اليوم الثالث، يُجمَع المسيحيون الروم من تلك الانحاء، لا سيما الكهنة والرهبان، ويصار امامهم الى قطع يده ورجله الاخرى، وتحرق عيناه بالحديد المحمّى .
5- بعد ذلك يعلّق على الصليب 5 ايام.
6- ثم تحرق الجثة وكل الاعضاء المقطوعة والثياب والصليب بالنار، ويذرّ الرماد في اليرموك، وتزال آثار الدماء حتى لا يبقى للروم المسيحيين اية بقية منه يحتفظون بها ذخيرة.
بطرس كان كاهنا متزوجاً وله 3 اولاد في مدينة كابيتولياس. اما مدينة كابيتولياس، فكانت من اهم مدن الروم في المشرق، تقع تحت بلدة “بيت راس” حالياً، في اربد شمال الاردن .
اما سكان المدينة آنذاك، فقد كانوا من “الروم” . لغتهم “رومية يونانية” يفتخرون بها، ويتحدثون بها، ويكتبون بها على كنائسهم وبيوتهم ومدافنهم، وقد اشتهرت “بنبيذها”.
وبين آثارها المتبقية مسرح ضخم وكنائس، بينها كنيسة نُقِش على أحد الواحها ( باليونانية الرومية ) ما يلي : “أبناء أركاديوس”…
وهو دليل على اسماء الاشخاص الذين تبرعوا لبناء الكنيسة، ودليل ايضاً على “اللغة الرومية / اليونانية لسكان المنطقة قبل الاحتلال العربي وقبل تعريب اللغة الذي عانوا منه ابتداء من سنة 634 م .
اما مدافن المدينة كلها، مكتوب عليها باللغة اليونانية كذلك، و قد زينت جدران المدافن برسومات جدارية يظهر فيها البطل اليوناني “أخيل” في حرب طروادة وهو يطارد عدوه “هكتور” ملك طروادة، وقد كتب اسم المدينة باللغة الرومية ( اليونانية ) باللون الأحمر .
كل ذلك دليل على لغة السكان “الرومية” قبل التعريب .
في جو كهذا، كان بطرس كاهناً لمدينة كابيتولياس، وهي مدينة رومية ( يونانية اللغة ارثوذكسية ) بامتياز، احتلها العرب ابتداء من عام 634 م وفرضوا عليها لغتهم ودينهم وعاداتهم الغريبة عن لغة سكانها آنذاك من الروم .
اما سبب قتل بطرس فقد كان “مجاهرته بايمانه المسيحي ورفضه عقائد المسلمين” .
تعيّد له الكنيسة الرومية الارثوذكسية في 13 كانون الثاني .
سيرة حياته ، منقولة عن مخطوط جورجي قديم ، وللمزيد حول سيرته، مراجعة كتاب السنكسار، ج 2 ، 13 كانون الثاني، للاب توما بيطار ، منشورات عائلة الثالوث القدوس – دوما / لبنان .
-خريسوستموس…تاريخ كنيسة مدينة الله انطاكية العظمى
-د. اسد رستم تاريخ كنيسة مدينة الله انطاكية
الناشر نسور الوم
.