مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز

هذة التحفة الفنية الدمشقية في أوربة التي لا تقدر بثمن
هي عبارة عن مبنى للسفارة السورية السابق في ” بون ” وقد بيعت للألمان بمناقصة بمبلغ مليونين ونص يورو فقط !!!
هذا البيع يعتبر خيانة وطنية سورية بامتياز مهما كان مبلغ البيع جيدا، الافضل لوكان قد بقي مركزا قنصلياً سورياً او مركز ثقافي سوري او دار لأي فعالية سورية…
هذا البيع فيه هدر لموروثنا الثقافي السوري الفني العريق واجرام بحق سورية ربة الفنون والزخارف التي تدهش الاجانب مهما كانت المبررات التي سوقت من اجل البيع …

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
الجدير بالذكر أنه بعد بناء هذة السفارة صنف بعض المستشرقين هذا المبنى أنه أهم مبنى للعمارة الدمشقية في العصر الحديث في أوربا حتى أنه أسماه البعض بحمراء العصر الحديث من حيث الأهمية المعمارية والفنية التي تضمنها
تبلغ مساحة هذه التحفة 4000 متر مربع و قد تم جلب 40 فناناً سورياً بين عامي 1989 و1990 إلى بون من أجل تنفيذ كل تفاصيل المبنى الفنية المصنوعة يدوياً، استغرق العمل عليه 11 شهراً..
يذكر ان مؤسسة الخياط للديكور والزخارف الشرقية بالتعاقد مع السيد السفير سليمان حداد حينها وهي مؤسسة لاربع اخوة شركاء من أحفاد ابو سليمان الخياط المشهور عالميا وتاريخياوكلفوا مباشرة بالتصميمات الداخلية

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
وقام فريق من ٦ مهندسين على رأسهم محمد فايز الخياط ووضعوا تصاميم لكل الزخارف الخشبية و الرخامية الارضيات والنوافير و وحدات الإنارة من ثريات وقناديل نحاسية مطعمة بالزجاج اليدوي المنفوخ
وقد قاموا بتنفيذها بعد موافقة السفير عليها ونفذت كل هذه الأعمال بدمشق في ورشات ومكاتب المؤسسة كما اضيفت بعض القطع من الأثاث المصدفة والتي كانت مهملة من قبل في مخازن السفارة.
وقد سافر الفريق الى العاصمة بون وهو طاقم التركيب والتشطيب من مؤسسة الخياط وباشروا العمل هناك.
المهم أن تاريخنا العريق منتشر في كل العالم والحرفيين السوريين يخلدون أعمال غاية في الجمال والإبداع
والأهم أن نحافظ عليها

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز

ودعوة لمحبي سورية أن يفعلوا شيئاً لعدم التفريط بتراثنا وآثارنا ولقد تم نقل السفارة من بون إلى برلين من فترة زمنية طويلة، وحتى لاتبقى مهجورة فضلوا بيعها لأن النشاط الديبلوماسي أنتهى في بون …

إضافة لذلك أن تكلفة الصيانة والضرائب صعب تحملها في وضعنا الحالي …
فعلاً بيعها خسارة معنوية فضلاً عن خسارة مادية لأن تكلفة إنشائها في ذلك الوقت كان باهظاً جداً …
.
◘ فمن هو ابو سليمان الخياط الذي ورث احفاده هذا الفن عنه فقدموا هذه التحفة المعمارية؟
في إحدى المرات زار مهندس إيطالي شهير مدينة دمشق، وعندما شاهد أعمال أبو سليمان وقف مذهولاً، هل هناك عندكم في سورية من يستطيع إبداع الفن هكذا …!!؟؟؟

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
هذا ما قاله المهندس الإيطالي الشهير وهو يرى أعمال أبي سليمان بذهول وخاصة عندما علم أن أبي سليمان لم يتعلم هذا الفن بأي مدرسة بل تعلمه من آبائه ومن عبقريته الفريدة.
وعندما توقف هذا المهندس أمام قبة البرلمان التي أبدعها أبو سليمان قال: يا إلهي … يستحق هذا الفنان السوري لقب “مايكل انجلو العرب” وبكل جدارة ….
اخذ“محمد الخياط” مهنته عن عائلته وابدع فيها، واهتم بأنواع الفنون والزخرفة على مواد مختلفة، مثل: (الخشب، والرخام، والحجر)،
كان موهوباً في تصميم القطع الفنية في مخيلته، وإنجازها على أرض الواقع، ولعل أهم إبداعاته الكسوة الخشبية الداخلية للقاعات في البيوت الدمشقية، وتقديم الأثاث المناسب لكل قاعة، فكل ما احتاج إليه في إبداعه بضع أدوات بسيطة، فاستطاع أن يذهل العالم..

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
درس أنواع الفنون وتطورها عبر العصور، وكان يخالط العلماء والفنانين وتربطه علاقة جيدة بـ”أبي الفرج العش”، حيث كانت لهما جلسات طويلة اطَّلع من خلالها على مختلف القطع الأثرية وتاريخها وأسلوب تصنيعها وميزاتها، وأنواع الزخارف العربية عبر العصور “الأموية، والعباسية، والفاطمية، والأتابكية، والأيوبية، والمملوكية، والعثمانية”..
وعلى الرغم من أن الفنان “الخياط” أميّاً لم يتعلم القراءة والكتابة، إلا أنه يعدّ أحد المبدعين ، حيث أبدع في التصاميم الهندسية معتمداً أسلوب الخيط العربي الذي يرتكز أساساً على الدائرة، يرسم داخلها مربعاً أو مثمناً أو مثلثاً، وتنبعث منها أشكال هندسية مختلفة، وتشكيلات نباتية وكتابية، ثم يقوم بعملية ترسيب الجصّ على الخشب لإبراز العناصر الزخرفية. وكان يجيد اختيار الألوان والصباغات الطبيعية ويمزجها لإخراج اللون المطلوب، ثم يجري عمليات الدهان والتذهيب وتحديد الزخارف بالأسود أغلب الأحيان..

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
وكان يقول دائماً: ( لقد تخرجت من بين الأخشاب.. هذه هي المدرسة الوحيدة التي تعلمت فيها هذا الفن،
◘ في عام 1920 ذهب إلى لبنان كي يشرف ويعمل بنفسه على إصلاح و تزيين القصر التاريخي المشهور “بيت الدين”، حتى أصبح هذا القصر تحفة فنية..
◘ و في عام 1928 حين بدئ بإنشاء دار البرلمان السوري (مجلس الشعب) على أنقاض المسرح العثماني جناق قلعة، كانت ورش أبي سليمان تعمل ليلاً نهاراً في تزيين قاعة المجلس الرئيسية وفرشها بالأثاث، (استغرق العمل فيه نحو سبع سنوات) . ومما زاد من إبداع أبي سليمان وأعطى قاعه البرلمان العظمة والروعة هي قبة البرلمان والثريا المدلاة من منتصف هذه القبة، التي ابتدعها بفكره الخلاق وأنامله البارعة
أما الخيط العربي الذي ابتدعه أبو سليمان لتزيين البرلمان فقد شغله بالحديد والنحاس والخشب على أشكال هندسية مضفورة

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
وعندما قُصف هذا البناء من قبل المستعمر الفرنسي يوم 29 أيار عام 1945 وأتلفت زخارفه ساهم أبو سليمان بترميم البرلمان السوري وإعادة الزخارف إلى ما كانت عليه...
◘ وفي عام 1937 أنيط بأبي سليمان أعمال الزخرفة العربية داخل وخارج مبنى مؤسسة عين الفيجة، فقام بإنشاء قاعة شامية أثرية كبيرة في الطابق الثاني من المؤسسة عندما نقل قاعة قديمة من دار أسرة (سقا أميني) يعود تاريخها إلى عام 1796 م إلى هذه القاعة وأعاد ترميمها وزخرفتها فجاءت آية في الجمال والروعة..
◘ وفي عام 1944 كُلّف بالعمل في قصر العظم التاريخي بدمشق فقام بترميمه وتزيينه بالحفر والنقش على الطريقة الفاطمية والعباسية، وذلك بإشراف العالم المشهور(دلوره)..
◘ و في عام 1954 أضيف إلى بناء المتحف الوطني بدمشق جناح من جهة الشمال، أطلق عليه اسم القاعة الشامية لاحتوائه على خشبيات ورخاميات مأخوذة من منزل رئيس الوزراء السوري السابق جميل مردم بك، وكُلف أبو سليمان بإعادة تركيبها وترميمها وإضافة أجزاء كثيرة إليها صممها ونفذها بنفسه...
• وقد اشترى الملك سعود العديد من القطع الفنية له،

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
• وكذلك الملك حسين اشترى أيضاً مجموعة أرائك،
• وقام بصناعة طقم مكتب لإمبراطور ألمانيا غليوم،
• ومجموعة قطع أثاث فاخر للعديد من الشخصيات في كل من فرنسا وإنكلترا وإيطاليا والولايات المتحدة الأميركية...
وكانت وزارة الثقافة قد منحته وسام الاستحقاق السوري في عام 1960 م قبل وفاته بأشهر معدودة، تقديراً لدوره التعليمي الذي تمثل بتخريج جيل كامل من المزخرفين المبدعين الذين نشروا فن الزخرفة الشامية في دول العالم.

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز

 

مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز
مبنى السفارة السورية(سابقاً) في بون بألمانيا ابداع فني دمشقي بامتياز