في القيادة الكشفية

نعم كبرت…. وأفتخر

نعم كبرت…. وأفتخر
💛‏العمر الجميل ….
‏هكذا أسميته …. هم يقولون عمر الهرم …. سن اليأس …. وقت المشيب …. سن المعاش …. التقاعد .
‏لكنه العمر الجميل حقاً …. بوصوله ‏تحققت الأمنيات …. وقلت المسؤليات .
هذا السن فيه روحانيات رائعه …. تغذي الروح والنفس والجسد .
‏العمر الجميل
‏أنت فيه أشبه بطائرٍ حرٍ يرفرف بجناحيه في فضاءٍ رحب ….
مغرداً بسعادة‏ وأنت تنظر من فوق …. لإنجازات قطعت العمر في بنائها
بين الألم والفرح …. وبين النجاح والفشل .
‏العمر الجميل
عمر الأمل
‏لايقاس بلون بياض الشعر ومشيبه …. ولاتحكمه ملامح الوجه التي تغيرت
‏هناك قسمات على الوجوه ترسم خارطة طريق رائعة لزمن قديم
‏العمر الجميل
‏يقال لك كبرت ….
قل لهم … فخور أنا بحقبة الزمن التي قضيتها وبما حققت من اعمال حسنة رضيت عنها الناس وانا كنت راض عنها وافتخر بها…وان كنت قد صرت كالأطلال سيما والاوجاع تنكش عليها الاوجاع لابأس لابأس…
‏سعيدٌ أنا بالمرحلة الجديدة …. مرحلة التأمل …. مرحلة الارتياح …. مرحلة الذات .

نعم كبرت وتقاعدت وصرت مستمعاً لا قائداً ميدانياً
نعم كبرت وتقاعدت وصرت مستمعاً لا قائداً ميدانياً
‏العمر الجميل
‏نعم هي مرحلة الذات …. مرحلة الالتفات لنفسك …. بعد أن أوصلت الأبناء لمواقعهم …. وصار لديك احفاد كالعصافي الجميلة وبقيت أنت وحدك وزوجتك كالنورس المسن بانتظار الرحيل…
‏لاتحزن وتقف على الأطلال …. إنها فرصتك للاستجمام
‏العمر الجميل
‏دعك من أبي العتاهية ومقولته …. ألا ليت الشباب يعود يوماً
‏وأخبر ذلك الشاعر بأن المشيب حضر …. وحضرت معه نظرة جديدة للحياة مليئة بالجمال
‏العمر الجميل
‏في ثقافتنا العقيمة …. يسجنونك داخل مقولة لقد كبرت
‏إن لبست الجميل …. أو سافرت وتمتعت
‏ أو رأوا شباب روحك …. ‏قالوا …. ألم تكبر بعد
قل لهم …. نعم كبرت رغم معاناة الطريق …. كبرت وكبر معي الأمل والنضوج
‏كبر معي الفرح …. وكبرت نظرتي للحياة …. وعلمت أن الحياة ابتسامة
‏العمر الجميل
‏تعلمت أن الحياة تختصر في ابتسامة رضا …. وابتسامة صبر …. وابتسامة فرح
‏كبرت معي ابتسامتي ولم تَشِخْ كما اعتقدتم …. ‏فليس للبسمة شعرات تشيب
‏العمر الجميل
‏الحياة لاتختصر في مرحلة الشباب …. قد تكون تلك مرحلة قوة الجسد …. لكن ثق أن قوة النفس وقوة الخبرة في المرحلة التي تليها
‏العمر الجميل
‏الحديث عن مرحلة العمر هذه لاينتهي …. لذا أقول تذوق تلك المرحلة بسعادة ….
استمتع بها ….
كن حكيماً …. متزناً …. مبتسماً
‏واعتني بنفسك
د. جوزيف زيتون