العائلات اليهودية الدمشقية

العائلات اليهودية الدمشقية

عاش اليهود اجمالاً والدمشقيين في ظل الحكم العربي الاسلامي أجمل ايامهم  وأفضلها، وخاصة في الأندلس، فقد منحهم  الحكام الحرية الكاملة في العبادة والعمل تحت حماية النظام الاسلامي واعتبرهم أهل كتاب وأهل ذمة.

وقد لاقى اليهود من العرب المسلمين أحسن معاملة، فكان منهم الأطباء والفلاسفة والشعراء والتجار… ولذلك قال غوستاف لوبون المؤرخ الشهير ” لم يعرف التاريخ فاتحاً أرحم من العرب.” (1)

واليهود انفسهم يعترفون بأن الاسلام كان منقذاً لهم من الذل والاضطهاد، حتى من الإبادة والزوال، فقد ورد في دائرة المعارف اليهودية مايلي:”ان فتح العرب للبلاد أنقذ البقية الباقية من يهود فلسطين من الدمار الكامل”. وكذلك قول المؤرخ اليهودي هيامرون (عملياً فيما يتعلق بيهود فلسطين (واليهود عامة) فإن المسلمين قد جاؤوا كمنقذين، وليس كمضطهدين”… ومع ذلك تنكر اليهود  الآن (وهذا شأنهم دائماً) للعرب والمسلمين، وقابلوا كل الإحسان السابق الذي قدمه العرب لهم، عبر القرون العديدة السابقة، بما نراه الآن من الأعمال الوحشية واغتصاب فلسطين والاراضي المحتلة واضطهاد السكان …(2)

يهود دمشق

في ظل هذا التسامح الديني الرائع، عاش يهود دمشق كجزء لايتجزأ من نسيج المجتمع الدمشقي، فكانت العائلات اليهودية كمثيلاتها من بقية عائلات المجتمع حتى انها لها ميزة اكبر من العائلات المسيحية من حيث الحقوق والواجبات…

من العائلات اليهودية الدمشقية: فارحي- مزراحي – لينادو- فتال – شطاح – سويد – حمرا – جاجاتي – هراري – اسلامبولي – البقاعي – اللحام – مراد – ابوخضر – رومانو- طوطح – حاصباني – لوزه – كباريتي – فريج – الجليلاتي -فابينا – الحلبي – داوود – خضر – النجار – هداية – زيلخا – سرور- اوظن – حكيم – ابو العافية – دبدوب – الصيرفي -فويرني – عدس -عماش – عنتابي – الحكيم – فريوة – حموي – هزان – حلواني – حيدري – خضرية – قطاش – طويل -خليفة – لزبونا – ملاح – مالح – مانويلا – ربيع – رومانو – سالم – سرواي – ساتون – شالوم – شماع – شمشوم -شوفان – سكيف – طباش – زلطة – زيباك – عطرالورد – بولبة – الأشير – بيشار – قطان – جده – الجندي – حداد – هراري…

نلاحظ كم من التشابه بين هذه الكنيات وكنيات عائلات مسيحية واسلامية دمشقية، ولكنها مجرد تشابه وحسب…!

عائلة اسلامبولي

اصل هذه العائلة من اسطنبول او اسلامبول(3) وهي عائلة دمشقية معروفة، منهم اليهود ومنهم المسلمون، ولكن لاصلة قربى بينهما.

والعائلة اليهودية كانت تقطن في حارة اليهود، وعمل افراد منها في التجارة واشتهر منهم الخواجة اسلامبولي، الذي ترك بيتاً فخماً في حارة اليهود.

اشترك عدد من أفراد هذه العائلة في جريمة ذبح الأب توما بدمشق عام 1840 وهم هارون اسلامبولي، اسحاق اسلامبولي، كما خضعت للتحقيق في هذه الجريمة ابنة هارون اسلامبولي، واسمها اليوكا وهي زوجة ماهر فارحي ابن المعلم رفائيل اشهر صيارفة دمشق اليسهود.

عائلة هراري

اشتهر من هذه العائلة المدعو داود والذي كان له دور في جريمة قتل الأب توما هو وخادمه مراد فتال عشيق زوجته.

كان داود يبلغ من العمر 55 عاماً وكان غنياً وذا نفوذ واسع، وله علاقات جيدة مع الحاخات الدمشقيين، ومن ناحية أخرى كان قاسياً في بيته، وفي معاملته مع زوجته كاميليا، وهذا ماجعلها وهي ابنة الثلاثين عاماً آنذاك تضيق ذرعاً من زوجها ومن معاملته لها، ولاسيما العلاقة الزوجية بينهما شبه مقطوعة! مادفعها لاقامة علاقة مع خادم زوجها مراد الفتال الذي كان يتمتع بثقة معلمه، وبررت كاميليا ان ارتكابها للخطيئة مع خادمها مراد من تعاليم التلمود والتي تشير أن الانسان له ان يسلم نفسه لشهواته اذا لم تستطع نفسه ان تقاومها، ولكنه يلزم أن يفعل ذلك سراً لعدم الضرر بالديانة…!

في الوقت نفسه كان مراد الفتال هذا على علاقة مع استير الفتاة اليهودية التي كانت تعمل في الخدمة في بيت داود هراري، وهذا ماكان يشعل الغيرة في قلب كاميليا، ولم تستطع أن تفعل شيئاً خشية الفضيحة، مكتفية بتلبية مراد لنزواتها الجنسية واطاعة أوامرها.!

كما اشتهر من عائلة داود هراري كل من التاجر اسحاق، ويوسف هراري.

عائلة حمرا

اشتهر منها أبراهام ( ابراهيم) حمرا، كان قوي البنية له لحية سوداء كثيفة وهو يعيش الآ (اسلامبول وفق تسمية السلطان محمد الذي اسقط القسطنطينية واسماها اسلام بول اي مدينة الاسلام في اسرائيل، ولكنه يسافر بانتظام الى الولايات المتحدة ليزور بعض أولاده. صار ابراهيم حمرا رئيساً لليهود السوريين في الثمانينات من القرن 20، خلفاً آنذاك لرئيسها طوطح الذي وافته المنية، وهو واحد من اليهود القل الذينبقوا في سورية في تسعينات القرن 20

ابراهيم حمرا استطاع قيامه بمهام رئيس الطائفة الموسوية، ان يني علاقات كبيرة وكثيرة مع شخصيات دمشقية في كافة الاوساط واقام معها علاقات طيبة.

عائلة فويرني

عرف من هذه العائلة اليهودية البير فويرني الذي هاجر الى الولايات المتحدة في اوائل التسعينيات، مع آخر هجرة اليهود السوريين. وفويرني هذا خجول، إلا أنه سرعان ما ينفعل ويتوقد حين يتحدث عن حياته. وفي احدى المقابلات الصحفية التي اجريت معه في الولايات المتحدة تحدث عن سورية قائلا (ومعظم كلامه كان بالعربية)(4):” أنا مشتاق لسورية، مشتاق لأصدقائي، ولكني مذعور…كنا نعيش مع المسلمين والمسيحيين…كنا عائلة واحدة…كانوا يحبوننا.”

اسرة البقاعي ايضاً من الاسر السورية المعروفة، وينتمي آل البقاعي الى الاسلام والمسيحية، دون اين يكون بينهما اي صلة قربى، وعرف من في الاوساط الدمشقية من هذه العائلة اليهودية، رجل الاعمال جاك الذي هاجر الى الولايات المتحدة، وكان يقيم علاقات طيبة بدمشق مع العديد من الاوساط المختلفة، وظل لفترات طويلة يتردد الى دمشق بعد أن هاجر الى الولايات المتحدة، لاستيراد زخارف النحاس الأحمر والأصفر.

وهو الآن يقطن في حي بروكلن اليهودي المشهور في الولايات المتحدة، والذي يسكنه معظم يهود سورية ويقيمون به اعمالهم التجارية. والبقاعي يملك في هذا الشارع متجراً لبيع الهواتف الخليوية. وله ابنة اسمها سليمة البقاعي.

عائلة ساسون

برز من هذه العائلة الياهو ساسون، الذي عاش فترةغير طويلة بدمشق ومن ثم تنقل بين عدد من الدول العربية.

كان الياهو ساسون اليهودي من اصل دمشقي، من اوائل اليهود الذين خدموا (الصهيونية) قبل وبعد قيام الكيان الصهيوني، وكان يتمتع بعلاقات طيبة وحميمة مع العديد من رجالات العرب في مصر وسورية ولبنان وفلسطين! وكان يتقن اللغة العربية كأحد أبنائها، كان من ابرع العازفين على آلة العود، وعلى مختلف الدرجات والالحان والمقامات.

وكان مهتما بجمع الوثائق العربية واليهودية، وحين أقام في فلسطين في العشرينيات من القرن 20 عمل في مجال الصحافة اضافة الى عمله في شركة كهرباء القدس، ومن ثم انخرط في العمل بالوكالة اليهودية واصبح مساعداً لموشيه شاريت (شرتوك)في الاتصالات مع الدول العربية المجاورة، واستمر في عمله حتى عام 1935. وعند قيام الكيان الصهيوني اصبح الياهو ساسون اول سفير اسرائيلي لدى تركيا! وتقلد زمن بن غوريون وزارة الشرطة ثم اصبح وزيرا للبريد والهاتف. وعندما استدعاه بن غوريون واخبره أنه سيصبح المرشح الأول لرئاسة الكيان الاسرائيلي، اصيب الياهو ساسون بنوبة قلبية نتج عنها شلل نصفي كامل وبقي طريح الفراش لمدة سبع سنوات طوال، حنى وفاته.

عائلة  جاجاتي

اشتهرت عائلة جاجاتي في فترة الستينات والسبعينيات بدمشق بأنهم اصحاب اشهر محلات الألبسة الأنيقة والغالية الثمن وهي (مخازن الهندي) والتي تقع في نزلة الفردوس في بناء محافظة دمشق، وهي الآن مركز لاحدى شركات الخليوي، وخليل جاجاتي هو رأس عائلة جاجاتي التي اهتمت بصناعة الألبسة الأنيقة بدمشق، حيث كان يملك مصنعاً لها ( إضافة الى مخازن الهندي)  في الحي اليهودي بدمشق، والذي كان يديره يوسف، أحد ابناء خليل جاجاتي.

قام آل جاجاتي بتصدير جزء كبير من انتاجهم للألبسة الى نيويورك، حيث يبيعون هذه الثياب المصنوعة في سورية بالجملة الى متاجر فاخرة مثل متجر “بورتا بيلا” الشهير في نيويورك.

ويوسف جاجاتي والمشهور في دمشق باسم ابو خليل جاجاتي، هو الذي حل محل ابراهيم حمرا رئيساً للطائفة الموسوية في العام 1994. وهو احد اليهود القلائل الذين بقوا في سورية ابان التسعينيات من القرن الماضي.

وكان جاجاتي أول يهودي مقيم في سورية (دمشق) يلقي كلمة امام ” المؤتمر اليهودي العالمي”. وقد تعرَّف  ابان رحلاته الى الخارج الى شخصيات  سياسية بارزة في الولايات المتحدة واوربة، بمن فيهم من اشد مهاجمي سورية ضراوة كممثل الادارة الاميركية في الامم المتحدة (وقتها) لانتوس الذي دعا جاجاتي الى مكتبه.

وكان ابوخليل جاجاتي من أواخر يهود دمشق الذين هاجروا الى الولايات المتحدة (نيويورك)، حيث يعيش معظم ابنائه. وقال ابو خليل في تصريح لاحدى وسائل الاعلام الأميركية، انه مازال على اعتزازه بهويته السورية وعلى وفائه لمسقط رأسه. واذا ما اتفق للمفاوضات بين سورية واسرائيل ان تُستأنف، قال انه على استعداد للعب دور بقوله” أرجو أن تكلفني سورية التفاوض مع اسرائيل، حتى أُمثل بلدي”.

عائلة زيلخا

عائلة زيلخا من أكثر العائلات اليهودية ثراء اشتهر عدد من افرادها بالأعمال الصيرفية، واصل هذه العائلة من العراق ولها انشطة مالية واسعة النطاق، وقد قدر رأس مال البنك الذي اسسه خدوري زيلخا في عام 1899 بمئتين وخمسين مليون دولار. وكان له نشاطات تجارية في كل من لبنان ومصر وسورية والولايات المتحدة واوربة واميركا الجنوبية والشرق الأقصى.

عائلة شطاح

عائلة شطاح من العائلات اليهودية الكبيرة، والتي كانت موجودة في عدد من الدول العربية، وهذه العائلة معروفة بدمشق، ولم يزل عدد من افرادها يقطن بدمشق منهم روز وهدية شطاح وهما طاعنتان في السن وربما توفيت احداهن وهما عازبتان، وكانتا  حتى عام 2007 لا تزالان تقطنان في حارة اليهود، وتلقيان الرعاية والمساعدة من الجيران.

اما ابناء شقيقهما ايلي وبدور فانهما يعيشان في دمر، كما يوجد بيت دمشقي فخم يقع في حارة اليهود، وقد تحول منذ فترة الى فندق فخم هو بالأصل احد بيوتات عائلة شطاح. عمل افراد هذه العائلة نساء ورجالا في عدد من المهن، فكان منهم رجال المال، والمهندسون، والمغنون، وتجار الألماس…

ويبدو ان اصل هذه العائلة من العائلات الدينية اليهودية، فقد كان منهم في الزمن الغابر رجل دين يدعى (يهوذا بن طباي سمعانبن شطاح)، وذكر لنا الزعيم الوطني فخري البارودي في اوراقه(4) أن من اهم مغنيات دمشق بنات شطاح الجميلات، كما اشتهرت في مجال التمثيل في فترة الستينيات من القرن الماضي بمصر اليهودية استر شطاح  التي برزت في فرقة يوسف وهبي ومسرح رمسيس…

وايلي شطاح اليهودي الدمشقي الذي يعمل  في مجال المجوهرات هم مهندس مدني خريج جامعة دمشق، وكان موظفا في محافظة دمشق مديرية الخدمات الفنية (بموجب التزام الدولة بتعيين المهندسين والالتزام المقابل من قبل المهندسين)(5) و تقع المديرية في شارع الحمرا،  وكان يُلقب باسم خضر وهذا الاسم من الاسماء المحببة لليهود.

وكان والد ووالدة ايلي يقطنان في حارة اليهود وتوفي والده ودفن بدمشق وهاجرت والدته الى الولايات المتحدة الاميركية، وعاش ايلي واشقاؤه في كنف عمتيه روز وهدية، وهو الآن يعمل في مجال المجوهرات بعد ان استقال من العمل في الدولة ويمتلك منذ عام 2000 محل مجوهرات في برج الصالحية مقابل مبنى مجلس الشعب ويقطن في مشروع دمر. وكانت بدايات عمله في تجارة الالبسة في التسعينيات من القرن الماضي مع شقيقته بدور وهي مهندسة زراعية، تخرجت من جامعة دمشق، وعملت في مديرية التأهيل في وزارة الزراعة(6)، وامتلك ايلي وشقيقته بدور عدة محلات في حارة اليهود لتجارة الالبسة قبل ان يتفرغ للعمل في المجوهرات مع شقيقته، وكانت قد فتحت فندقاً متواضعاً في حارة اليهود لفترة من الزمن ومن ثم قامت ببيعه. ولإيلي شقيق آخر هاجر الى الولايات المتحدة الاميركية، وتزوج هنالك ويقال انه عاد الى دمشق، وايلي متأهل من يهودية من اصل اميركي منذ عدة سنوات وتقطن في الولايات المتحدة ويتنقل ايلي مابين دمشق والولايات المتحدة وله طفل سماه خضر.

والمعروف ان ايلي شطاح شاب خلوق مهذب حلو المعشر لايتقيد بتعاليم اليهود من حيث الطعام فعلى سبيل المثال اليهود لا يأكلون (الكبة باللبن) على اساس انها من مصدرين روحيين اي اللبن من الماعز او البقر او الغنم والكبة مصنوعة ومحشوة  باللحم وهو يتناول مثل هذا الطعام، كذلك يتناول اللحوم المذبوحة على الطريقة الاسلامية اي من مسالخ الدولة، وهو لايلتزم بتقاليد اليهود يوم السبت.

عائلة مزراحي

وهي من العائلات اليهودية الكبيرة الدينية المنتشرة في جميع انحاء العالم. واليهود المزراحيون.  أو مزراحيم  هو مصطلح عبري لليهود الشرقيين وتعني باللغة العبرية مشرقي، وتطلق هذه الكلمة على اليهود القادمين أو المنحدرين من سلالة يهود الشرق الأوسط وبعض البلدان الاسلامية.

يتضمن هذا المصطلح ايضاً يهود ايران، ويهود القفقاس ويهود الهند، ويهود كردستان، ويهود جورجيا، ويهود البربر، ويهود بخارى، اضافة الى يهود اليمن ويهود العراق ويهود سورية ويهود الجزيرة العربية. وتقابل هذه الكلمة مصطلح اليهود الاشكنازيين لليهود الاوربيين. من الناحية الدينية يتبع اليهود المزراحيون، باستثناء يهود اليمن، المذهب اليهودي السفاردي الذي تطور لدى اليهود.

وكان  لتوجو مزراحي في مصر الدور البارز في تأسيس السينما المصرية، فيقول الناقد السنمائي أحمد رأفت بهجت في كتابه ” اليهود والسينما في مصر أن اليهود لعبوا دوراً بارزاً في الترويج للفكر الصهيوني، وأن الرأسمالية اليهودية اتجهت لامتلاك دور العرض السينمائي من اجل الربح وبسط أفكارهم الايديولوجية، كما لعبوا دوراً واضحاً في السيطرة على الاستوديوهات. وأن السنما المصرية قد نشأت على ايدي مجموعة من اليهود امثال توجو مزراحي وافلامه ذات ميول سياسية واهداف صهيونية. ويرى بهجت ان كل السلبيات التي حدثت في السينما المصرية تعود لتوجهات توجو مزراحي، كما برز في فلسطين المحتلة اسماء عدد من الضباط المزراحيين منهم ايلان مزراحي رئيس مايسمى مجلس الامن، وقائد الامدادات اللوجستية  في الجيش الصههيوني، الجنرال أفي مزراحي وشلومو زلمان مزراحي رئيس احدى البلديات عام 1950، كما ظهرت في فلسطين المحتلة منظمة اسمها ” المنظمة المظللة لنساء مزراحي” ، وتأسس فيها ايضا حزب سياسي اسمه المزراحي الذي اندمج عام 1955 مع حزب هبوعيل، تحت شعار” ارض اسرائيل لشعب اسرائيل” حسب تعاليم التوراة، وكونا حزب المفدال.

وكان اليهود المزراحيون قد اسسوا حركة مزراحي سنة 1902 يقودها عدد من الحاخامين في روسيا، برئاسة الحاخام (يعقوب رينز) لغزو الحركات الدينية المعارضة للفكرة الصهيونية، والتسلل الى صفوفها وصَرْفَها عن توجهاتها.

وظهر في الثلاثينات من القرن 20 عدد من التجار والصناعيين اليهود المزراحيين بدمشق منهم صبحي مزراحي والذي كان يمتلك معملاً لصناعة المصنفات اسمه (مزراحي شام) في منطقة العصرونية، ومزراحي اخوان في سوق القدسي وهو محل للأدوات الكهربائية ووكيل شركة سيمنس. وبرز كذلك بدمشق على الساحة السياسية وحيد مزراحي نائباً في البرلمان السوري عام 1947 عن دمشق وضواحيها بموجب مرسوم الرئيس شكري القوتلي رقم 808 تاريخ 7 آب عام 1947.

عائلة فارحي

تعد هذه العائلة من ابرز العائلات اليهودية وأخطرها على الاطلاق، وأول توثيق لهذه العائلة في القرن 13 في فرنسا، وفي عام 1306، طُردت العائلة من فرنسا وانتقلت الى فلورنس وهي قرية قرب برشلونة (اسبانيا) اخذ اسم فارحي من كلمة فلورنس وهي النباتات (وتطورت لتصبح فيما بعد الفارحي). وقد قام العديد من افراد هذه العائلة بتحوير اسم عائلتهم الى فاري او فارحي…لاخفاء انتمائهم للطائفة اليهودية…!

تعود جذور هذه العائلة الى اسبانيا وعند طرد العرب المسلمين منها، هاجر اجدادهم الى الأناضول اثر ملاحقة الاسبان لليهود، عقد محاكم التفتيش التي اقامها الاسبان للمسلمين واليهود اواخر القرن 15. مما دفع عائلة فارحي الى الهجرة الى الاناضول ودمشق، واستطاعت هذه العائلة نيل الشهرة والجاه في بلاد الشام نتيجة تعاقب عدد من افرادها على الامور المالية وتسلطهم على ادارة الخزينة المالية في ولايتي دمشق وصيدا وحلب. واهتموا كثيراً بالعمل لمصلحة يهود المنطقة، حيث كان آل فارحي على علاقات متينة مع عدد من الشخصيات الدولية، وأول من برز منهم في مجال الصيرفة والربا شحاتة فارحي (تشير المصادر اليهودية ان اسمه شاؤول) واولاده رافائيل وجوزيف وحاييم، وابن عمهم سلمون فارحي.

حاييم ورفائيل فارحي

تشير المصادر اليهودية ان حاييم فارحي ولد لعائلة يهودية معروفة في دمشق عام 1750م وهذه العائلة ذات صلة بالبيت الملكي لداوود، وان حاييم كان من اهم الصيارفة اليهودية.

وتتابع المصادر اليهودية ان حاييم عندما كان في العشرين من عمره، ذهب الى القسطنطينية لمراقبة الحسابات المالية مع وزير المالية. وهذا مما سبب الغيرة والحقد عليه من بعض المتنفذين في الباب العالي، الأمر الذي جعل مأواه السجن لعدة سنوات. وقامت شقيقته رينا البالغة من العمر آنذاك14 عاماً بالدفاع عنه، وكانت تقف في الشارع تنتظر مرور السلطان، وذات مرة استطاعت ان تقدم للسلطان العثماني مظلمة بحق شقيقها حاييم، واجرى السلطان التدقيق في وضع هذا اليهودي ومن ثم أطلق سراحه…

كان حاييم على علاقة طيبة مع الوالي احمد باشا الجزار حيث استدعاه الى مقر الولاية في عكا نحو عام 1790 واوكل اليه الأمور المالية للولاية وكان يساعده في ادارة اموال الولاية أخوه موسى، واصبح حاييم من رجال الوالي الجزار، وفي مصادر يهودية كان مستشاراً له. وظل حاييم فارحي يقوم بهذه المهمة لدى معلمه الجزار الى نحو السنة 1804م ويُعد حاييم من اكثر اليهود جشعا واحتيالاً، ويقول ابراهيم العورة في كتابه”تاريخ ولاية سليمان باشا العادل”: “ان حاييم فارحي الصراف كان شريكاً بالرأي والحكم، وانه يعزل ويولي وينسب أفعاله كعادة كل المتحكمين من وراء الستار الى مولانا وافندينا”.

ومن ثم يغضب الوالي الجزار على حاييم فيأمر بجدع أنفه وسمل عينه اليسرى وحبسه، ولاتشير المصادر اليهودية الى اسباب نقمة الجزار على عامله حاييم، ولكن هناك عدة روايات تقول، ان الوالي كان يطلب من حاييم كل عام ان يملأ له البحرة الموجودة في بيت  فارحي ذهباً من الضرائب التي كان يجنيها حاييم، وفي احدى المرات لاحظ الوالي ان البحرة غير ممتلئة ذهبا كالعادة، وكان قد وصل  للوالي ان حاييم اليهودي يقوم بسرقته، وعندها ايقن ان حاييم يقوم بسرقته فعلا ففعل به مافعل، وانقذ حاييم من السجن موت الوالي الجزار، فسعى حاييم لدى الباب العالي العثماني لتعيين سليمان باشا خلفاً للجزار وذلك في عام 1805م، فأعاد سليمان الى حاييم فارحي مكانته المالية، واعطاه الصلاحيات التي جعلته يتدخل في شؤون الولاية كافة. الامر الذي جعله يوكل الامور المالية في ولاية صيدا ودمشق وحلب الى افراد عائلته من آل فارحي وذلك في جباية الضرائب وتقديم القروض والعمل في الربا.

كما لعب حاييم فارحي دوره في تعيين خلف للوالي سليمان بعد موته، وهو عبد الله الخزندار. وعن عبد الله تقول المصادر اليهودية انه كان لحاييم فارحي صديق حميم مات فجأة مع زوجته، وترك طفلاً صغيرايناهز بضع سنين من العمر اسمه عبد الله، ولم يكن له اي كفيل، فكفله حاييم هذا ونشأ في بيته وعلمه شتى العلوم وهيأه ليكون في يوم من الأيام ذا شأن، لذا سعى حاييم لدى العثمانيين لتعيين عبد الله خلفاً للوالي سليمان…!

وتتابع المصادر اليهودية القول ان الوالي عبد الله كان يرى في حاييم فارحي الأب له، فكان يعمل بمشورته وظل على هذا الحال لمدة عام، فبدأ يعاكسه. وبدأت الصدامات بين حاييم والوالي عبد الله، ونصح اليهود حاييم بالهرب، لكنه لم يفعل، الا ان جاءه عسكر الوالي عبد الله يوم الخميس في 21 آب 1817 او 1819م فاعتقلوه ومن ثم قتلوه خنقاً. واعلنوا انه خائن وتعرض منزله للنهب من قبل الجنود.

هربت عائلته الى دمشق، لكن زوجته لم تتمكن من الصمود في مشقة الطريق وتوفيت على طريق صفد، وتضيف المصادر اليهودية ان لحاييم الآن قبراً في عكا.

في حين تؤكد المصادر غير اليهودية، انه وصل للوالي عبد الله ممارسات الخيانة لهذا اليهودي والألاعيب التي يمارسها لزيادة ثروته الطائلة، وانه يقوم بمراعاة الطائفة اليهودية على حساب الطوائف الأخرى، ويتصل بالشخصيات والدول الأجنبية ضد الوالي. فأمر الوالي عبد الله بإعدام اليهودي حاييم فارحي وكان ذلك على الأغلب عام 1820 ورُميت جثته في البحر.

ان عائلة فارحي من صنائع احمد باشا الجزار والي عكا وصيد ودمشق وحلب، والذي تولى ولاية دمشق لأول مرة عام 1783م، ونجح  أهلها في عزله، فلما عاد اليها للمرة الثانية منتقماً أعدم في اول يوم من حكمه في قلعة دمشق مائتين من الأعيان والمتنفذين وعمد الى روفائيل فارحي فعينه صرافا لخزانة دمشق، فيما ظل شقيقه حاييم خازناً لأموال عكا.

روفائيل هذا كان رئيس الجماعة اليهودية بدمشق، والتاجر والمالي الكبير، وهو الذي أقام حفل استقبال كبير للبريطاني تشرشل حين قام بزيارة دمشق حيث القى تشرشل كلمة ملؤها الحقد والعنصرية، عبر فيها عن رغبته وامله بل يقينه في ان “هذه الوديان والسهول الجميلة التي يقطنها الآن العرب الجوالة وبسببهم تعاني من الخراب بعد ان كانت مثالاً للوفرة والرخاء وتملأ ارجاءها أغاني بنات صهيون، ستعود لإسرائيل في ساعة قريبة حيث ان اقتراب الحضارة الغربية من هذه الارض يمثل فجر نهضتها الجديدة. فلتستعدْ الأمة اليهودية مكانتها بين الشعوب…!

بيت يهودي فخم
بيت يهودي فخم

وتعرض رفائيل فارحي للعزل من منصبه المالي بدمشق على يد الوالي ولي الدين باشا وعين مكانه رجلا مسيحيا من حمص من عائلة اسكندر، يهود دمشق تضامنوا مع آل فارحي لاستعادة موقعهم المالي فدفعوا براطيل ورشى يقال انها وصلت لمبلغ مليون وسبعمئة الف قرش لعزل الوالي ولي الدين وتعيين بدل عنه صالح باشا  الذي اعاد رفائيل الى مكانته المالية…|! ونشير هنا الى الدعم  الذي قدمه رفائيل لانشاء أول مطبعة عبرية في دمشق، في منتصف القرن الثامن عشر.

وعن حاييم ورفائيل فارحي يقول (احمد غسان سبانو) في تحقيقه لكتاب “لكاتب مجهول” عن حملة ابراهيم باشا على سورية:”كان في دمشق في اوائل القرن الماضي وماقبله اسرة اسرائيلية اندلسية الاصل جاءت من الأناضول  على أثر حوادث التفتيش سنة 1492 م وانتقل قسم منها الى دمشق يعرف ب (آل فارحي) وكان كثير منهم كتَّاب الحكومات في عكا والشام وخُزانْ الاموال وبعضهم في الاستانة،  يرفدون اخوانهم هنا بمعاضدتهم، فارتفع شأنهم ونبغ منهم أخوان هما حاييم بن شحادة فارحي ورفائيل، فحاييم كان مديراً لخزينة احمد باشا الجزار وخلفه سليمان باشا، واشتهر بدهائه وحصافة عقله وذكائه حتى مدحه شعراء عصره مثل نقولا الترك وبطرس كرامة وغيرهما ومات بلا عقب. وشقيقه روفائيل كان صرافاً لخزينة دمشق واتصل بالحكومة المصرية في الشام ولم يكن اقل نفوذاً من اخيه، ومن اولاده داود الذي خدم الحكومة وانتقل بعضهم الى مصر…”

آل فارحي وذبح البادري توما وخادمه ابراهيم عمارة بدمشق

“كان في الشام راهب افرنجي كبوشي اسمه (البادري توما) وهو اول من ادخل تطعيم الجدري في دمشق وكان يعالج المرضى في الشام من المسيحيين واليهود والمسلمين وكل اهالي دمشق من الكبير الى الصغير يعرفونه، وكان نافع الناس في مادة الدق الى الجدري “لقاح الجدري” وحتى اولاد الفلاحين يحضرونهم الى عنده يدق لهم وكان عنده احير اسمه ابراهيم أمارة (عمارة) وبتاريخ 5 شباط سنة 1840 نهار الاربعاء طلع من الدير نحو الساعة العاشرة وتوجه الى حارة اليهود لأجل دق الجدري ولم يعد… ومن ثم تبين أنه وخادمه قتلا في حارة اليهود فقتل البادري في بيت داود هراري وخادمه ابراهيم في بيت يحي ماير فارحي ووجدوا لحم البادري وعظامه وطاقيته مرميين في نهر قليط(7) في وسط سوق الجمعة… وجرت تحقيقات مطولة مع يهود دمشق أسفرت عن اعترافهم بقتل الأب توما واجيره وأخذ دمائهما لوضعها ضمن الفطير الذي يصنعونه…!”

وشارك في هذه الجريمة من عائلة فارحي كل من : مراد فارحي- يحي ماير فارحي_ يوسف فارحي- أصلان فارحي- موسى فارحي – ماهر فارحي…

والى عام2007 كان قد بقي عدد قليل جدا من آل فارحي بدمشق منهم وداد سليم فارحي وهي عجوز وقتها تجاوزت ال80 من العمر، وهي من مواليد دمشق وتقطن في حي اليهود وأليز سليم فارحي وهي ايضا عجوز تعيش في حي اليهود وتقول عن نفسها انها اول امرأة في دمشق قادت سيارة…”

عائلة جراده

من العائلات اليهودية المعروفة بدمشق، والتي اقامت علاقات طيبة مع مسلمي دمشق، واشتهر من هذه العائلة جميل جراده، وهو كما يقول عنه عارفوه (اسطورة) وكان على جانب كبير من الغنى، ويعمل بائع انتيكا ومحله قبل القشلة على اليمين. وهو محل صغير ضيق  آخر وأكبر في القشلة أيضا، ولم يزل هذاالمحل قائما حتى الآن، وهو محل لبيع الخزفيات.

اشتهر جميل بحبه لدمشق، كان متزوجا وعنده اولاد واهتم بأولاد اخته ايلي وابراهيم، حيث اشترى لهما محل نوفوتيه في الحريقة، وكانت زوجته واولاده واولاد اخته قد هاجروا الى نيويورك /اميركا، وهو بقي صامدا لايريد ان يغادر دمشق …لكن لم يستطيع الصمود طويلا ففي بداية عام 2000 وبعد مراسلات عديدة مع اولاد شقيقته، وبضغط من حاخام دمشق آنذاك باع كل املاكه بدمشق وحول كل ثروته الى نيويورك باسم اولاد شقيقته ايلي وابراهيم (اللذان بقيا على عادتهما بلعب القمار). وترك دمشق مهاجرا الى نيويورك، ولم يتعرف عليه اولاد شقيقته في نيويورك، وتركته زوجته واولاده فعاش بالعوز على حساب الوكالة اليهودية، ومن ثم انتقل الى تل ابيب  حيث يعيش شقيقه ويعمل بائع خضار على عربة متنقلة، واستأجر هذا المليونير اليهودي الدمشقي السابق غرفة صغيرة بجانب المدفن! وكان عمره 80 سنة حين هاجر من سورية، ويصف لنا احد اصدقائه (8) حالته قبل مغادرته دمشق  بعدة ساعات قائلا:” ذهبت الى منزله في حارة اليهود لوداعه، فكان يجلس على طرف السرير ويرتدي قميص ابيض داخلي شيال، والدموع تنهمر من عينيه وهو يقول:”لا اريد مغادرة دمشق أريد ان اموت وأدفن هنا…!”

لقد عَرفتْ دمشق على مر الايام العديد من العائلات اليهودية التي برز العديد من افرادها كشخصيات سياسية أو رجال مال واعمال، او تجار، أو أطباء وصيادلة او صياغ حيث كان اكبر ثلاثة تجار الذهب في سورية هم يهود: منهم جاك قطري وجاك موضب… وصيارفة…كما كانت عائلات يهودية عاش افرادها على هامش الحياة يسعون لتأمين لقمة العيش، كباعة الالبسة البالة، وتبسيط الكتب في الطرقات العامة، وباعة الخرداوات واللحامين ولايزال محل مراد اللحام في القصاع (وهو واخيه يحي واولادهما في اميركا) والمحل يستثمره احد اللحامين الذي استفاد من الحالة الجماهيرية للمذكور مراد ابو يوسف، ومحل نوفوتيه ماير ناولو ومحل اواني منزلية ايلي سنكري وعدد من محلات بيع القماش وبالتقسيط المريح في القصاع والشعلان  كفكتور سويد وشقيقه…

حواشي البحث

1- شمس الدين العجلاني، كتاب :يهود دمشق الشام/ الطبعة الاولى دمشق 2008

2- المصدر ذاته

3- اسلامبول وفق تسمية السلطان محمد الذي اسقط القسطنطينية واسماها اسلام بول اي مدينة الاسلام.ومن هذه العائلة عائلات مسلمة تركية الاصل  بذات التسمية ونسبة الى اساس الانتماء الى مدينة اسلامبول.

4- العجلاني…

5- هذا الالتزام المتبادل هو بموجب احكام القانون 49، وكنت مسؤولاً في رئاسة مجلس الوزراء عن فرز المهندسين واذكر اني فرزته الى ةزارة الادارة المحلية/ محافظة دمشق، مديرية الخدمات الفنية بوساطة احدهم وبناء على رغبته المكتوبة حيث ان العمل في هذه المديرية قليل وبقي معيناً بها لمدة خمس سنوات مدة التزام المهندسين بخدمة الدولة وبعدها استقال.

6- بموجب احكام المرسوم التشريعي رقم 56 لعام 1979  الخاص بالخريجين من المهندسين الزراعيين كانت ملزمة بخدمة الدولة وقمت بتعيينها في وزارعة الزراعة التي عينتها لديها في مديرية التأهيل مدة التزامها القانونية خمس سنوات كبقية المهندسين ومنهم شقيقها ايلي. 

7- نهر قليط هو احد فروع نهر بردى كانت تصب فيه اسيقة دمشق وهنا  ان عظام ولحم البادري وثيابه وكانت في اكياس البن وقد رميت في مصرف صرف صحي يقع في مدخل حارة التلاج في محلة الخراب.

8- العجلاني…

مصادر البحث

1- العجلاني

2- دم لفطير صهيون

3- شهادات شفهية…ومعرفة شخصية