المخلص – القرن السادس

الفرق الخريستولوجية

الفرق الخريستولوجية ذات يوم كتبت في هرطقة كنت انوي نشرها في مجلة النشرة البطريركية لسان حال بطريركية انطاكية وسائر المشرق، وكنت وقتها في مهمة بطريركية في معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي/ البلمند وبالمصادفة كان مثلث الرحمات الشماس اللاهوتي والمحامي اللامع اسبيرو جبور وقد كان يرسل لي دوما محبته وادعيته على ما بذلته وابذله من اهتمام

الارشمندريت الكسي مفرج

الارشمندريت الكسي مفرج

الارشمندريت الكسي مفرج كريم بين يدي الرب موت ابراره علم من اعلام كنيستنا الانطاكية والبيروتية… رحل… الارشمندريت الجليل والمجاهد وكبير اكليروس ابرشية بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس مثلث الرحمات الكسي مفرج… خدوم وحنون واب وراعٍ متميز…كم قدم من خدمات للمحتاجين الباكين… ومنهم الشباب اللاجئ السوري الأرثوذكسي وسواهم من طالبي العون بغض النظر عن الدين والمذهب يكفي

الناظم المتروبوليت ابيفانيوس زائد

النشيد السوري الأول…للمطران خالد الذكر ابيفانيوس زائد وتلحين البروتوبسالتي ( المرتل الاول) ديمتري المر

النشيد السوري الأول… النشيد السوري الأول…للمطران خالد الذكر ابيفانيوس زائد وتلحين البروتوبسالتي ( المرتل الاول) ديمتري المر النشيد السوري هذا هو الاول من نظم المطران الخالد ابيفانيوس زائد وتلحين البروتوبسالتي ( اول المرتلين) الخالد ديمتري المر نظمه المطران وكان شماساً في عام 1920 واهداه للملك فيصل بن الحسين ملك سورية بمناسبة مبايعة المؤتمر السوري الأول

الارشمندريت باسيليوس صيداوي الدمشقي

الارشمندريت باسيليوس صيداوي الدمشقي

الارشمندريت باسيليوس صيداوي الدمشقي من اعلام كرسينا الانطاكي المقدس في العصر الحديث بين اواخر القرن التاسع عشر، وثلثي القرن العشرين، ابن دمشق التي طالما انجبت اعلاماً عبر تاريخها خدموا الكرسي الانطاكي المقدس في الوطن والمهجر، وخدموا رعاياه ومؤسساته والوطن، لأن من يخدم الكرسي الانطاكي والكنيسة في الوطن، فهو خدم الوطن، لأن الكنيسة من جانب هي

المتروبوليت كاليستوس وير

المطران كاليستوس وير

 المطران كاليستوس وير قال مثلث الرحمات المتروبوليت كاليستوس وير، في كتاب “الطريق الأرثوذكسي”، الذي عربته ونشرته الكنيسة الأرثوذكسية “إن المسيح يمكننا من أن نشترك في المجد الإلهي للآب، فالمسيح هو الرابطة ونقطة اللقاء والتقابل فلأنه إنسان فهو واحد معنا، ولأنه إله فهو واحد مع الاب، لهذا فبواسطته وفيه نحن واحد مع الله ويصبح مجد الآب