ايقونة الرقاد من المدرسة الحلبية للخوري يوسف المصور

عيد رقاد السيدة : الفصح الصيفي

عيد رقاد السيدة: الفصح الصيفي المطران سلوان/ اليونان يسمى عيد رقاد والدة الإله الفصح الصيفي، وفيه نعيّد لرقادها وانتقالها إلى العرش السماوي، هذا العيد يعطينا الفرصة أن نتحدث عن أم عمانوئيل الفائقة القداسة والكلية الطهارة. وكل مرة نتجرأ بالكلام عنها نقول مع جبرائيل: “أيما مديحٍ واجبٍ أقدم لكِ أو بماذا أسميكِ؟ إنني أنذهل وأتحير”. مريم

المسيا المنتظر بحسب فكر اليهود

اسم المسيا المنتظر بحسب فكر اليهود

اسم المسيا المنتظر بحسب فكر اليهودتضارب الرابيين اليهود كالمعتاد في هذا الشأن لا يوجد راي احادي في فكرهم عن المسيا فالآراء الاتية من المدراش. فقال الرابي Abba B. Kahana ان اسم المسيا سيكون “الرب” واستشهد بارميا 23 6 في أيامه يخلص يهوذا، ويسكن إسرائيل آمنا، وهذا هو اسمه الذي يدعونه به: الرب برنا. وقال الرابي

عيد الصعود...

عيد الصعود ..

عيد الصعود .. “وَلَمَّا قَالَ هذَا ارْتَفَعَ وَهُمْ يَنْظُرُونَ. وَأَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ. وَفِيمَا كَانُوا يَشْخَصُونَ إِلَى السَّمَاءِ وَهُوَ مُنْطَلِقٌ، إِذَا رَجُلاَنِ قَدْ وَقَفَا بِهِمْ بِلِبَاسٍ أَبْيَضَ، وَقَالاَ:«أَيُّهَا الرِّجَالُ الْجَلِيلِيُّونَ، مَا بَالُكُمْ وَاقِفِينَ تَنْظُرُونَ إِلَى السَّمَاءِ؟ إِنَّ يَسُوعَ هذَا الَّذِي ارْتَفَعَ عَنْكُمْ إِلَى السَّمَاءِ سَيَأْتِي هكَذَا كَمَا رَأَيْتُمُوهُ مُنْطَلِقًا إِلَى السَّمَاءِ». حِينَئِذٍ رَجَعُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ

اللص غي الشكور والزانية التي مسحت المسيح بالطيب

الأربعاء العظيم المقدّس.

الأربعاء العظيم المقدّس يواجهنا الأربعاء العظيم المقدس بشخصيتين متعارضتين، أو حالتين للنفس، عبر ذكر فعليَن إنجيليَين. أولهما، سكب الطيب الجزيل الثمن على رأس يسوع، من قبل امرأة في بيت عنيا؛ وثانيهما، خيانة يهوذا التلميذ لمعلِّمه. لكن ثمّة رابط ما بين هذين الفعلين، لأنّ التلميذ الخائن احتّج على إسراف المرأة. بعد صلاة النوم الكبرى مساء الثلاثاء،

شرح الايقونة

شرح أيقونة الشعانين

شرح أيقونة الشعانين تتميّز أيقونة الشعانين بطابع الاحتفال والانتصار، فمنظر أورشليم البهيّ غالباً ما يكون بالاون الأحمر أو الأبيض، وألوان الثياب المنثورة على الطريق يضفي على الأيقونة طابع البهجة.ففي الأفق نجد سور أورشليم بأبوابه المفتوحة، ورجال أورشليم ونساؤهم، يخرجون منها لاستقبال المخلّص. رموز الأيقونة يخبرنا إنجيل يوحنّا “سمع الجمع الكثير الذي جاء إلى العيد أن