الرقم 7...

الرقم 7…

الرقم 7 … هو رقم الكمال الروحي، ويحتل مكاناً بارزاً في أعمال الله، وقد ورد الرقم 7 أكثر من أي رقم آخر. رقم “7” في العهد القديم يرمز العدد سبعة في الكتاب المقدس إلى التمام والكمال، فعدد أيام الأسبوع سبعة (تكوين 2: 2). – حذر الله نوحاً قبل الطوفان، ثم قبل نزول المطر بسبعة أيام.

مسيرة الاسبوع العظيم المقدس

مسؤولياتنا في الأسبوع العظيم

مسؤولياتنا في الأسبوع العظيم “إن هذا اليوم الحاضر يقدّم ببهاء آلام الرب، فهلمّ إذاً يا محبي الأعياد لنستقبلْه بنشائد…” (قطعة الكانين في الكاثسما الأولى من سحر الإثنين العظيم). لقد وصلنا أيها الأصدقاء الأحباء إلى آلام الرب يسوع المسيح الخلاصية. هذا الأسبوع يسمى “العظيم”، لأننا في 168 ساعة، من اليوم حتى ليلة القيامة، نكرّم الأحداث العظيمة

أسئلة عن الرب يسوع

اسئلة عن الرب يسوع…

اسئلة عن الرب يسوع… أسئلة كثيرة تطرح عليَّ  لذلك اجيب باختصار  -هل قال المسيح أنا الله ..؟ -أو قال أنا ناسوت أو لاهوت ..؟ -أو تحدث عن الخطيئة الأصلية ..؟ -هل يوجد دليل واحد على أن يسوع هو الأقنوم الأول أقنوم الآب ..؟ رغم التحفظ على الأسلوب التشكيكي لهذه الأسئلة، لكني اجيب  لعلها تفيد في

حاملات الطيب...والقديس يوسف الرامي والقديس نيقوديموس

حاملات الطيب…والقديس يوسف الرامي والقديس نيقوديموس

حاملات الطيب…والقديس يوسف الرامي والقديس نيقوديموس هذه الكوكبة من القديسات والقديسين ترتبط بشكل وثيق بموت المخلص ودفنه وقيامته اي بالاسبوع العظيم المقدس وتحديدا عند موت الرب ثم عند قيامته وتعيد كنيستنا الارثوذكسية لها في الاحد الثاني بعد احد القيامة واحد القديس توما من هن حاملات الطيب؟ حاملات الطيب كنّ كثيرات، إذ نساء كثر كنّ يخدمن

الرب يسوع

يَسُوع النَّاصِرِيّ آدَم الثَّانِي

  يَسُوع النَّاصِرِيّ آدَم الثَّانِي سُمِّيَ ربنا، له المجد، “المسيح” لأنه مُفْرَز ومُكَرَّس للخدمة والفداء، وُعِدَ بمجيئه حالًا بعد السقوط (تك 3: 15)، فإن المسيح هو المقصود بنسل المرأة (غل4:4)،  والشيطان وخدامه بنسل الحية. وسحق  الشيطان وأتباعه عقب المسيح يراد به أنهم آلموه وقتلوه غير أن المسيح سحق رأس  الشيطان ونسله إذ انتصر على الخطيئة والموت. وكان العبرانيون