من تاريخ دير القديس جاورجيوس الارثوذكسي في مصر القديمة بالقاهرة

من تاريخ دير القديس جاورجيوس الارثوذكسي في مصر القديمة بالقاهرة الدير ملك بطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الارثوذكس، وتشرف عليه وزارة الآثار المصرية. وهو معروف باسم دير مار جرجس الروماني التاريخي. ويقع بجوار المتحف القبطي المجاور للكنيسة المعلقة التاريخية التابعة للبطريركية القبطية. كما أنه بالقرب من جامع عمرو بن العاص التاريخي. كنيسة الدير الرئيسة هي

الشهيد في الكهنة كبريانوس الأنطاكيّ، والشهيدة يوستينا البتول الدمشقيّة

الشهيد في الكهنة كبريانوس الأنطاكيّ، والشهيدة يوستينا البتول الدمشقيّة

  الشهيد في الكهنة كبريانوس الأنطاكيّ، والشهيدة يوستينا البتول الدمشقيّة “لنغبطن بأصوات متفقة كبريانوس العظيم الذي كان، في البدء، ممتلئاً من الرذيلة، ثم أضحى على يد بتول شريفة رئيس كهنة، ولنهتفنّ نحوه قائلين: استعطف لنا سيّد الكل بطلباتك.“ هذه الترنيمة هي قطعة الاكسابستلاري التي تنشدها الكنيسة في صلاة السحر هذا اليوم.(2 تشرين الاول من كل عام 

الرب يسوع من الايقونات الجدارية في كاتدرائية آجيا صوفيا الشهيدة في القسطنطينية

الهندسة الداخلية للكنيسة الروميّة

الهندسة الداخلية للكنيسة الروميّة الفن الرومي الفن الرومي romanesque فن ديني مسيحي، مختلف عن الفن الروماني الوثني، ويطلق عليه باللغة الفرنسية اسم L’art roman وبالانكليزية romanesque art، وقد ظهر في غربي أوربا مختلفاً في شكله وأوصافه عن الفن البيزنطي الذي ظهر في القسطنطينية حيث الكنيسة الرومية الأرثوذكسية. ولكنه مع ذلك استمد معينه من الفنون المسيحية التي ظهرت في بلاد الأناضول

اندراوس الكريتي

أندراوس الدمشقي الكريتي الأورشليمي رئيس أساقفة أقريطش (كريت)

  أندراوس الدمشقي الكريتي الأورشليمي رئيس أساقفة أقريطش (كريت) ولد القديس أندراوس في دمشق الشام في أيام الغزو العربي، حوالي العام 660، من أسرة تقية فاضلة، اسم والده جرجس وأمه غريغورية. ومع أنه من أكثر المنشدين طواعية فإنه كان في سنيه السبعة الأولى من حياته محروماً من النطق. ولمّا ينعتق من هذه العلة إلا بمساهمة

وادى فيران، أو فاران، ودير البنات الأثري في سيناء.

وادى فيران، أو فاران، ودير البنات الأثري في سيناء

وادى فيران، أو فاران، ودير البنات الأثري في سيناء وادى فيران يقع على بعد 60كم شمال غرب دير سانت كاترين وقد أخذ شهرته من وجوده فى سفح جبل “سربال” العظيم الذى يبلغ ارتفاعه 2070م فوق مستوى سطح البحر. وكان الوادي ملجأً للمتوحدين الأوائل في سيناء من القرن الرابع الميلادي ومنهم الراهب كوزماس عام 535م والراهب