موقع بيزنطة وبناء القسطنطينية السنة 320م

موجز تاريخ الكنيسة في القرون المسيحية  الرابع والخامس والسادس

موجز تاريخ الكنيسة في القرون المسيحية  الرابع والخامس والسادس القرن المسيحي الرابع قسطنطين الكبير بدأ القرن الرابع بأفظع اضطهاد شُنَّ على الكنيسة الأولى، الا وهو اضطهاد ديوكلتسيانوس. وقد تسبب هذا الاضطهاد بوجود اطول لائحة من الشهداء خلال السنوات الثلاث (302-306م) بعد تنازل الامبراطور الطاغية ديوكلتيانوس عن العرش حصل تنافس بين القادة. دخل قسطنطين في معركة

التغيرات التي طرأت على الكنائس اللاخلقيدونية "المشرقية" بعد انفصالها عن الكنيسة الجامعة الأرثوذكسية الأم

التغيرات التي طرأت على الكنائس اللاخلقيدونية “المشرقية” بعد انفصالها عن الكنيسة الجامعة الأرثوذكسية الأم

التغيرات التي طرأت على الكنائس اللاخلقيدونية “المشرقية” بعد انفصالها عن الكنيسة الجامعة الأرثوذكسية الأم كتبه يانيس قسطندينيدس وأندرولا خاص بصفحة إيماننا الأرثوذكسي القويم هذا المقال هو من أجل توضيح الحقائق فقط، ولكن قد تكون الحقائق أحياناً صادمة.. بعد انعقاد المجمع المسكوني في خلقيدونية سنة ٤٥١م، تم اتخاذ قرارات بنفي بابا المصريين ديوسقورس وتجريده من منصبه وجعل

اعلان ميلاد الكنيسة في العنصرة

موجز تاريخ الكنيسة… اولاً في القرون الثلاثة الاولى…

موجز تاريخ الكنيسة اولاً في القرون الثلاثة الاولى… القرن المسيحي الاول يبدأ تاريخ الكنيسة المسيحية على الأرض بمولد الرب يسوع المسيح من مريم العذراء في بيت لحم، لقد عاش على الارض في فلسطين ومات ودفن فيها وقام من بين الاموات وصعد الى السماء وجلس عن يمين الآب (دستور الايمان). بعد الصعود وفي اليوم الخمسين لقيامة

شعار بطريركية اورشليم للروم الارثوذكس

 بطريركية اورشليم للروم الارثوذكس…

 بطريركية اورشليم للروم الارثوذكس مدخل ضروري بحث تاريخي هام جدا يعتبر هو الركيزة الاساس فاورشليم هي ام الكنائس هي وطن الرب يسوع الارضي وقد شهدت وشهدت معها فلسطين وحتى مشارف الجولان السوري وبحيرة طبريا وقانا و…حضورا تبشيريا للرب يسوع كما ورد في البشائر الاربعة للانجيليين الاصفياء… في هذه الارض المقدسة ولد الرب يسوع وعاش طفولته

مقر البطريركية في الاسكندرية

الإسكندرية من مركز وثني الى مركز للفكر المسيحي

الإسكندرية من مركز وثني الى مركز للفكر المسيحي توطئة… لم تستطع عبادة الإمبراطور أو الآلهة القديمة، مثل الآلهة اليونانية أو الرومانية، أن تملأ الإحساس بالفراغ الروحي لرعايا الإمبراطورية الرومانية لاتسامها بالتطرف والجمود، ولم تستطع أن تُقدم حلولاً لمشاكل الناس الحاضرة أو المستقبلية، أو تُقدّم لهم المعونة في أوقات الشدة. هكذا، وبمرور الوقت، فقدت الآلهة القديمة