احتفالات الساحل السوري بعيد رأس السنة الشرقي الكوزلة

رأس السنة الشرقي أو اليولياني في 13 كانون الثاني غربي أو غربي 

رأس السنة الشرقي او اليولياني في 13 كانون الثاني غربي او غربي  مدخل تاريخي نظرا للإختلافات الموجودة في مناسـبات الأعياد الدينية للطوائف المسيحية، وهنا نؤكد على أن هذه الإختلافات لا تشـكل تفرقة دينية أو طائفية أو مناطقية، لأنها قائمة على تباينات في التـقاويم التي تسـتند عليها مواعيد المناسـبات الدينيـة، بدليل وجود كنائس أرثوذكسـية رئيسـية عالمية،

ليبانيوس كما تُخـُيـِّل في نحت خشبي في القرن الثامن عشر.

ليبانيوس السوري…”السوري العاشق لمدينته اليونانية أنطاكية” (314 ـ 393م)

  ليبانيوس السوري… “السوري العاشق لمدينته اليونانية أنطاكية” (314 ـ 393م) مدخل لم يكن مضى أكثرُ من عامين على عودته إلى مسقط رأسه، حين عُهِدَ إلى ليبانيوس، الأربعينيّ وقتها (عمره 40 سنة)، بافتتاح الألعاب الأولمبية الأنطاكية عام 356م، بخطابٍ طويل له، تخطّى المناسبة، وأرّخ لمفصلٍ حضاريّ أساسي، ببلاغةٍ قلّ نظيرها في تاريخ اللغة اليونانية التي

أعمال المجمع المسكوني الأول

أعمال المجمع المسكوني الأول

أعمال المجمع المسكوني الأول نقلها عن الروسية الارشمندريت توما ديبو المعلوف سنة 1947 مقدمة تختص المجامع المسكونية في تاريخ الكنيسة بدور الزمان الممتد من نصف القرن الرابع الأول (325مسيحية)الى نصف القرن الثامن الأخير(778مسيحية) وهي ذات ضرورة فائقة للكنيسة. فإن كل مجمع منها كان معبراً عن ذهن الكنيسة المسكونية وعن صوتها في جميع أزمنة وأمكنة الانتشار

المجوس قدموا الهدايا للمسيح

المجوس قدموا هداياهم للملك الطفل المولود هل نقدم له هدايانا؟

المجوس قدموا هداياهم للملك الطفل المولود هل نقدم له هدايانا؟ جاء المجوس وكانوا ثلاثة رجال من اقصى الشرق وقد لاحظوا ما قرأوه في كتبهم عن ولادة عظيم … استدلوا عليه من النجم وحملوا له هداياهم وكانت  من ذهب ولبان ومر… وقدموها له وهو مضجع في مذود البهائم في المغارة ظاهر بيت لحم… السؤال  اذا اغفلنا

الرب يسوع

تاريخ الفن “الرومي”، ومصطلح “البيزنطي”

تاريخ الفن “الرومي”، ومصطلح “البيزنطي” المحاور الرئيسية: الفن الرومي (البيزنطي)، الموسيقى الرومية (البيزنطية)، رسم الأيقونات المقدسة “آجيوغرافي” الرومية (البيزنطية)، وتعريف مصطلح “البيزنطي” أُطلق اسم “الفن الرومي” على الفن الذي نشأ في الإمبراطورية الرومانية الشرقية، وقد نُسب الاسم “بيزنطي” إلى “مدينة بيزنطية” القديمة وفي موقعها المندرس عليه أقام الإمبراطور قسطنطين الكبير العاصمة القسطنطينية العام 320مسيحية وحرم