المسيح قام

الكهنة لصوص

الكهنة لصوص رجل في الثلاثين من عمره في ليلة عيد القيامة ، تفوه بهذه الكلمات: الكهنة لصوص! لانه غير راضٍ عن اضطراره إلى إخراج بعض النقود من جيبه لشراء الشمعة التي يريد أخذها إلى المنزل. نظر الكاهن في عينيه المضطربتين وقال له بصوت فرح: المسيح قام. لا شيء يمكن أن يسلبه السلام والفرح اللذين كان

في القيادة الكشفية

نعم كبرت…. وأفتخر

نعم كبرت…. وأفتخر ‏العمر الجميل …. ‏هكذا أسميته …. هم يقولون عمر الهرم …. سن اليأس …. وقت المشيب …. سن المعاش …. التقاعد . ‏لكنه العمر الجميل حقاً …. بوصوله ‏تحققت الأمنيات …. وقلت المسؤليات . هذا السن فيه روحانيات رائعه …. تغذي الروح والنفس والجسد . ‏ ‏العمر الجميل ‏أنت فيه أشبه بطائرٍ

المرحوم الاب د. يوحنا اللاطي

دمعة حرى على راحل كريم…

دمعة حرى على راحل كريم… ابكيتني عن بعد… اعذرني ايها الصديق والاب الجليل يوحنا اللاطي الدكتور والمدرس في كلية الآداب / قسم اللغة الفرنسية وعالم اللسانيات والمدون الموسيقي البيزنطي والباحث في الموسيقى الرومية صاحب الصوت الرخيم المطواع واللحن الجزل رفيق الدرب في البحث التاريخي الموسيقي البيزنطي… لاني لم أشارك في حضور عرس انتقالك إلى السماء

السقيلبية

الحضارة الرومية…

‏  الحضارة الرومية… الذين يدخلون و”يتفلسفون” سائلين من انتم ؟ لاولئك نقول اسم حضارتنا هي “الحضارة الرومية” لكن جذورنا “مشرقية” او “من الاناضول” او “من اثينا” او من “دمشق” او “بيروت” او من “اللاذقية” … لا فرق . نحن نختلف عن غيرنا في اننا اخذنا حضارة لنا مميزة باتساع رقعتها الجغرافية ، “حدودها كل المسكونة”

هكذا يرحل العمالقة … صباح فخري وداعاً ياشادي الالحان ومال الشام وقلعة حلب

هكذا يرحل العمالقة … صباح فخري وداعاً ياشادي الالحان ومال الشام وقلعة حلب

هكذا يرحل العمالقة … صباح فخري وداعاً ياشادي الالحان ومال الشام وقلعة حلب وداعا  العملاق الخالد الفنان صباح فخري ام كلثوم الشام قلعة حلب الفنية المقابلة لقلعة حلب الحصينة… صباح فخري يافخر فخر سورية وفخر فخر كل العرب وفخر وفخر كل الفن والفنانين الراقيين في العالم كله… كنا اولاداً وفي حفلاتنا الكشفية، ثم شباباً فرجالاً