حوار مع ابي الطيب المتنبي

حوار مع ابي الطيب المتنبي

حوار مع ابي الطيب المتنبي  تخيلت أنني كنت ماشيا فرأيت شخصا يتباهى لوحده وينشد الكلام فاقتربت منه وسألته:من أنت؟ فقال لي: أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي واسمعت كلماتي من به صمم قلت له :ولكنني لا اعرفك فقال الخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس والقلم فقلت له مالي أراك مغموما مهموما فقال واحر قلباه

من وحي عيد رقاد السيدة العذراء

من وحي عيد رقاد السيدة الطاهرة

من وحي عيد رقاد السيدة الطاهرة بلغ يوم الرب، وفي اليوم الخامس عشر من شهر آب وهو اليوم الثالث بعد بشارة رئيس الملائكة لولادة الإله بانتقالها المجيد، وكانت الساعة قد بلغت الثالثة من النهار (التاسعة صباحًا في التوقيت الحالي) وقد أشعلت الشموع وكان الرسل يمجدون الله، وعلى سرير مزخرف جميل كانت تضطجع عليه والدة الإله

تأمل في عظمتك يايسوع....

تأمل في عظمتك يايسوع…

تأمل في عظمتك يايسوع… * جاء في بشارة القديس يوحنا الانجيلي البشير عن النبي السابق يوحنا المعمدان ( يوحنا:1-7-9) “جاء شاهداً ليشهد للنور فيؤمن عن شهادته جميع الناس. لم يكن هو النور بل جاء ليشهد للنور. الكلمة هو النور الحق الآتي الى العالم والمنير كل إنسان” * في تأملي بما شهد فيك سابقك يوحنا المعمدان

المجد للشهداء

أعجبتني وادمت قلبي وادمعت عيناي

أعجبتني وادمت قلبي وادمعت عيناي كانت جالسة في حالة ذهول مشوب بما يشبه الاختناق، ترى أمامها أفواجاً من الرجال والنساء المتشحات بالسواد غير مدركة لما قدموا وما يفعلون في بيتها. سمعت اسم ابنها الشاب صدفة، فعادت لتتذكر أول مناغاة، أول سن نبت في فمه، أول خطوة خطاها، أول كلمة نطقها – ماما، فرحه بأول لعبة

المسيح قام

الكهنة لصوص

الكهنة لصوص رجل في الثلاثين من عمره في ليلة عيد القيامة ، تفوه بهذه الكلمات: الكهنة لصوص! لانه غير راضٍ عن اضطراره إلى إخراج بعض النقود من جيبه لشراء الشمعة التي يريد أخذها إلى المنزل. نظر الكاهن في عينيه المضطربتين وقال له بصوت فرح: المسيح قام. لا شيء يمكن أن يسلبه السلام والفرح اللذين كان