منظر بانورامي لدمشق وفي الوسط الجامع الاموي

10 حقائق تاريخية عن مدينة دمشق

10 حقائق تاريخية عن مدينة دمشق قالوا في دمشق يقول ياقوت الحموي عن مدينة دمشق : “ما وصفت الجنة بشيء، إلا وفي دمشق مثله” ويقولُ ابن حوقل: “هيَ أجمل مدينة من مدن الشام تقع في أرض مستوية”ويقولُ عنها أحمد شوقي: “سلامٌ من صبا بردى أرقّ …. ودمعٌ لا يكفكف يا دمشقُ”ويقولُ البديع: “يا نسيماً هبّ مِسكا

بيروت عام 1890: مجتمع طبقي ومدينة متفرنجة

بيروت عام 1890: مجتمع طبقي ومدينة متفرنجة

بيروت عام 1890: مجتمع طبقي ومدينة متفرنجة  كما رآها رحالة مصري  وصف الرحالة المصري أحمد أفندي سمير لمدينة بيروت عندما زارها في العام 1890،في وقائع رحلته إلى بلاد الشام التي عنونها بـ “سفير السلام في بيروت والشام”، فقد زار دمشق و نشرها في جريدة المؤيد القاهرية في العام نفسه، قبل أن تعيد الجريدة طباعتها ضمن

التشابه بين جبلة السورية ومدينة يونانية

جبلة واصلها الفينيقي – اليوناني

جبلة واصلها الفينيقي – اليوناني حافظت مدينة “جبلة” على اسمها الفينيقي اليوناني مع بعض التحريف البسيط منذ نيف وثلاثة آلاف عام . فقد ذكرتها النصوص الأوغاريتية الفينيقية باسم “جبعلا”، ولربما عنى اسمها “الجب العالي أو البئر العميقة” نظراً لما هو معروف عنها من انخفاض سوية الوسادة المائية تحتها وعمق آبارها… و في العصور الهلينستية اليونانية،

شارع الدبلان وساعة المحسنة كرجية حداد يوجد في حمص عدد من أبراج الساعات مثل ساعة الأربعين، الساعة القديمة، وهي أبراج صغيرة وقديمة. وفي تموز/يوليو عام 1951، زارت حمص المغتربة كرجية حداد، وقامت بالتبرع لعدد من المشاريع مثل مشروع الساعة والميتم الأرثوذكسي وجمعية الطالبات القديمات وللمدارس وللهلال الأحمر ولجمعيات عديدة، وبدأ العمل لترخيص بناء برج الساعة

اصل تسمية حارات حمص…

اصل تسمية حارات حمص تيجة تعدد الأحياء و الشوارع في المدن فقد سميت بأسماء تسهل معرفتها ولها دلالات ترتبط إما بأحداث جرت فيها، أو شخصيات كان لها تأثيرها سكنت في هذه الشوارع قديما، والتصقت هذه التسميات بهذه الأحياء وأصبحت لا تعرف إلا من خلالها. ومع مرور الزمن تكاد الأجيال الجديدة لا تعرف إلا الشيء القليل

شارع بارون

بعض من تاريخ و مقاهي شارع بارون في حلب  وقصصها…

بعض من تاريخ و مقاهي شارع بارون وقصصها، منقوله عن سعد زغلول الكواكبي.. في الضفة الشرقية من الشارع أنشئ أول مقهى بلدي في أرض الضالع التي تقع أمام المتحف الحالي وهوالمقهى الوحيد الذي يقدم منقوع زهر البنفسج المغلي. وفي شماله كان ملهى الـ:«CHAT BOTTE» وملهى الـ «PARISIANA» يليهما مقهى الـ«WINRICE» ومقصفه العلوي ذو الحديقة. ويلي المنعطف