المستشفى الدانماركي

المستشفى الدانماركي في النبك او مستشفى القلمون الحكومي

المستشفى الدانماركي في النبك او مستشفى القلمون الحكومي يتوضع المستشفى الدانماركي في الجهة الغربية من مدينة “النبك”، فيطل على الطريق الدولي بين “حمص – دمشق”، ومن الجهة الشرقية يطل على مدينة” النبك” . عدّه بعض المؤرخين من أقدم المستشفيات في “سورية”، حيث تم إنشاؤه على يد بعثة تبشيرية “دنماركية” عام 1896 وعرف آنذاك بين عامة

النَّحَّات السُّوري إلياس نعمان… خيال مُجنّح وذات تواقة

النَّحَّات السُّوري إلياس نعمان… خيال مُجنّح وذات تواقة

النَّحَّات السُّوري إلياس نعمان… خيال مُجنّح وذات تواقة “أن تكون نحاتًا ليس بمهنة، بل هو خيار حياة، فأنا كل يوم أعمل على مشروع جديد”، هذا ما وصف به النحات إلياس نعمان الفن الذي يعيش بين أدواته. من هو إلياس نعمان القادم من بلدة يبرود السورية في ريف دمشق، إلى مدينة كرارا الإيطالية، قبلة النحاتين وعاصمة

دمشق.. عبق تاريخي سيبقى ينثر عبيره

دمشق.. عبق تاريخي سيبقى ينثر عبيره

دمشق.. عبق تاريخي سيبقى ينثر عبيره   تعتبر دمشق من المدن الغنية بموروثاتها التاريخية ‏‏نظرا لما تزخر به من قلاع وحصون وحارات قديمة لا تزال تحتفظ لغاية الآن بكل ‏تفاصيلها الدقيقة مما يجعلها قبلة للسياح الذين يقفون مشدوهين لعظمة معالمها ‏الاثرية وحاراتها التي يعود تاريخها إلى مئات السنين وربما آلاف السنين وخاصة ماحول كاتدرائيتها العظمى

أصل تسمية حارات حِمص

أصل تسمية حارات حِمص

أصل تسمية حارات حِمص 1-“حيّ بستان الديوان” ويعود سبب التسمية وحسب تواتر المصادر إلى أنه كان في السابق بمكان الحيّ بستان كبير وفي مدخله مكتب الوالي، وترجع بعض المصادر إلى أن مكان إقامة “خالد بن الوليد” كان هناك. . 2- السراج حمَّام وجامع. وهما متقابلان، في منطقة الورشة قرب باب تدمر. وكانت التسمية نسبة إلى

الترصيع الدمشقي

الترصيع الدمشقي

الترصيع الدمشقي الترصيع incrustation فـي القاموس المحيط، التركيب والتقدير، وتاجٌ أو سيفٌ مرصّع، أي محلّى. والترصيع بحسب معناه المتداول، هو إضافة مادة ثمينة إلى مادة أخرى لتحليتها وزخرفتها، ويتم ذلك عن طريق نقش المعدن الأساسي وتنزيل المعدن المطعَّم. ويختلف الترصيع عن التكفيت inlaying إذ يتم به التطعيم بتثبيت صفائح رقيقة بالمسامير على سطح المعدن الأساسي.