حضارتنا الرومية

حضارتنا الرومية

حضارتنا الرومية اسم حضارتنا هي “الحضارة الرومية” لكن جذورنا “مشرقية” او “من الاناضول” او “من اثينا” او من انطاكية ودمشق وحلب وحمص وبيروت” او من “طرطوس واللاذقية وصور وصيدا وطرابلس والكورة وعكار … لا فرق . نحن نختلف عن غيرنا في اننا اخذنا حضارة لنا مميزة باتساع رقعتها الجغرافية، “حدودها كل المسكونة”… وكانت عاصمتها “روما

شعار الكرسي الانطاكي المقدس

الحياة الداخلية في كنيسة أنطاكية بين القرنين الرابع والسادس المسيحيين

الحياة الداخلية في كنيسة أنطاكية بين القرنين الرابع والسادس المسيحيين   في التقسيمات ا لإدارية التي اجراها الأمبراطور دبوكلتيانوس، كان الشرق يشكل ادارة خاصة عاصمتها أنطاكية، وتشمل مقاطعات فلسطين وسورية، وفينيقية، والعربية وكيليكيا وإيسافريا( وراء جبال طوروس ومابين النهرين الشرقية والغربية والفرات وقبرص… لاحقاً زمن الأمبراطور أركاديوس قسمت كيليكيا الى كيليكيا الاولى وكيليكيا الثانية وايسافريا

باب بولس

وقوع سورية وكرسيها الانطاكي تحت ظلم الاحتلالات المتنوعة

وقوع سورية وكرسيها الانطاكي تحت ظلم الاحتلالات المتنوعة   لاحظنا ان سورية وعاصمتها انطاكية اضافة الى فلسطين ومصر وشمال افريقيا كانت تقع في الدولة الرومانية، ومن مراجعة مامر من احداث عسكرية ودينية في القرن السادس الى مطلع القرن السابع، نصل الى نتيجة مريرة عن العوامل الرئيسة التي سهلت اقتحام العرب المسلمين الشرق المسيحي، واحتلاله وهددت

بناء المستشفى الانكليزي

المستشفى الأنكليزي أو المشفى الفيكتوري

المستشفى الأنكليزي أو المشفى الفيكتوري نالت احدى البعثات التبشيرية الطبية الدانمركية الموافقة من الباب العالي (الدولة العثمانية) باسطنبول بربيع عام 1306 للهجرة الموافق 1889 ببناء مستشفى في محلة الزينبية(1)، ويعتبر هذا البناء أول ابنية حي القصاع المحدث، وأكبر مستشفى في هذا الحي… و بوشر بالبناء فعلاً في العام ذاته من قِبل البعثة التبشيرية الدنمركية، وقد أشرف

صورة تاريخية في الدار البطريركية بدمشق تمثل زيارة الامير فيصل بن الحسين 1918 الى الصرح البطريركي والبطريرك غريغوريوس الرابع ومتري المر واندراوس معيقل والحاشية البطريركية والوفد المرافق للأمير

البروتو بسالتي اندراوس معيقل مرتل كاتدرائية بيروت

 المرتِّل الأنطاكي الكبير أندراوس معيقل مقدمة البروتو بسالتي اندراوس معيقل واحد من اهم اعلام الترتيل الرومي الاصيل في كرسينا الانطاكي المقدس وفق تأهيله لهذا الفن الكنسي الراقي، وان كان الزمان قد طواه، وعتم عليه والشكر للاستاذ رولان خير الله/ مع الجمعية الثقافية الرومية الذي سلط عليه الضوء مجددا في برنامج تراث من نور/ تيلي لوميير.